اعلان

السعودية تنشئ فرقة موسيقية وطنية بعد سنوات من الغياب

Advertisement

900x450_uploads,2016,07,02,66be1c2490

بعد غياب لسنوات، تعود الفرقة الموسيقية السعودية لتواكب الحراك الثقافي السعودي، إذ وافق وزير الثقافة والإعلام رئيس هيئة الإذاعة والتلفزيون، عادل الطريفي، على إنشاء فرقة موسيقية تسمى “الفرقة الوطنية الموسيقية السعودية”.
وقال الفنان والملحن السعودي حسن خيرات، وهو صاحب فكرة الفرقة الوطنية، وفقاً لموقع”هافينغتون بوست ” إنه كان يتمنى أن تحمل الفرقة اسم الفرقة الملكية السعودية الموسيقية، “حيث إن لدينا في السعودية فرقاً موسيقية، ولكنها ليست وطنية”.
وعن أهداف الفرقة الموسيقية أوضح خيرات أنها “تحاكي الرؤية الجديدة التي تسعى إليها السعودية، ومنطلق لنهضة فنية جديدة تُعنى بتقديم الكوادر السعودية الموهوبة، للمشاركة في المناسبات الوطنية والزيارات المختلفة داخل المملكة وخارجها، كما أنها تسهم في جمع الموروث الشعبي من كل المناطق السعودية”.
وأشار خيرات إلى أن هناك أمراً ملكياً صدر بإنشاء مجمّع بعنوان “المجمع الملكي لرعاية الفنون”، حيث ستكون الفرقة الوطنية من ضمن المجمع، الذي يتفرع من جمعية الثقافة والفنون.
وستعمل الفرقة الموسيقية على استقطاب الكوادر السعودية الشابة مع الكوادر ذات الخبرة، وستقوم بتجهيز أستوديوهات كبيرة لتسجيل الأعمال الموسيقية واعتماد أقسام الفرقة من إدارة وتعليم وتلحين وتوزيع موسيقي وجمع الموروث وتوثيقه للاستفادة منه كوصلات موسيقية وأغانٍ جديدة تحييها المواهب المحلية على المسرح بالمناسبات والحفلات للمساهمة في تفعيل الحراك الثقافي والفني.
وأضاف خيرات: “ستكون الفرقة الموسيقية تحت مظلة القناة الثقافية السعودية، باعتبارها الأقرب من حيث التخصص للاهتمام بهذا النشاط والاستفادة منه لدعم جميع برامج التلفزيون، واستحداث إدارة جديدة في القناة الثقافية تحت مسمى إدارة الموسيقى والفنون الوطنية”.
وأكد خيرات أن “موقف المعارضين الإسلاميين من الفرقة ليس له علاقة بالفرقة الموسيقية؛ لأنها مطلب وطني وشعبي، لا يستطيع أحد إلغاءه”.
ومن حيث إمكانية مشاركة الأنثى يقول: “نحن لدينا فنانات سعوديات من الزمن القديم والحديث، ولعل المستقبل يكون بهيجاً ويتم السماح للفنانات السعوديات بالمشاركة”.
خيرات أشار إلى أن الفرقة الموسيقية ستلبي كل المناسبات الوطنية وستكون داعماً لـ”هيئة الترفيه”، بالتنسيق مع هيئة الإذاعة والتلفزيون.