الضحية فيض ذهب لشراء الإفطار فعاجلته تفجيرات أتاتورك

Untitled-1_1361

لا تزال التفاصيل تتوالى في حادث التفجير الدموي، الذي ضرب مطار “أتاتورك” الدولي بإسطنبول، وتداولت مواقع التواصل الاجتماعي أول صورة للشهيد عبدالرحمن فيض، أحد ضحايا تفجيرات المطار التركي.
وأوضحت معلومات، الأربعاء (29 يونيو 2016)، أن الشهيد “فيض” ذهب ليشتري وجبات من أجل الإفطار، لكن يد الغدر التي خططت للتفجيرات كانت الأسبق.
وقال سفير المملكة لدى تركيا، إن هناك تنسيقًا مع القنصلية في إسطنبول لمتابعة الوضع الصحي للمصابين وتقديم كل أنواع الرعاية لهم.
وأعلنت القنصلية السعودية في إسطنبول الأربعاء (29 يونيو 2016) عن ست حالات وفاة و27 حالة إصابة، وأشارت إلى ورود بلاغات من أقارب المصابين، اتضح فيها أن هناك خمس حالات في عداد المفقودين.
وبينما تم توزيعهم المصابين على 10 مستشفيات بإسطنبول، فقد أكّد مكتب حاكم إسطنبول، أن حصيلة الاعتداء الذي نفذه ثلاثة انتحاريين في المطار مساء الثلاثاء، ارتفعت إلى 41 قتيلًا و239 جريحًا.