فيديو: اتحادي سابق يغتصب الفتيات تحت تأثير المخدرات

Capture

شغلت قضية مهاجم نادي الاتحاد السابق، لياندرو جوبسون واغتصابه أربعة فتيات أعمارهن بين 12 و14 عاما وهو تحت تأثير المخدرات، الوسط الرياضي البرازيلي والعالمي بشكل عام مؤخرا.
وألقت الشرطة البرازيلية في الساعات القليلة الماضية القبض على مهاجم فريق بوتافوغو والاتحاد السعودي السابق “جوبسون” المتهم باغتصاب أربع فتيات، وأوقف على ذمة التحقيق من قبل شرطة ولاية بارا الأمازونية في شمال البلاد، وذلك بعد إلقاء القبض عليه في ممتلكاته الواقعة في ولاية توكانتينس المجاورة.
ووفقا لوسائل الإعلام والصحف البرازيلية ، فإن التحقيق بدأ قبل أسبوع عندما اشتكت إحدى الضحايا البالغة 13 عاماً لدى الشرطة، إذ قالت إن صوراً لها في “وضعيات إباحية” تدور على وسائل التواصل الاجتماعي، بحسب بيان من شرطة بارا،وأشارت إلى كون لاعب الاتحادي السعودي السابق دعاها الى حفلة في منزله مع ثلاث مراهقات حيث تعرضن للاغتصاب بعد تعاطي الكحول والمخدرات، وتم فحص المراهقات من قبل خبراء طبيين وقدمن شهاداتهن للشرطة.
وقال مفوض الشرطة رودريغو داموتا: “يتعلق الأمر بأربع مراهقات، احداهن ستبلغ الثالثة عشرة، واحدة بلغت الثالثة عشرة واثنتان بعمر الرابعة عشرة، كان صاحب الـ28 عاما يجذب المراهقات لتنظيم حفلات مليئة بالكحول والمخدرات”.
ولاقى ما فعله جوبسون مع الفتيات الأربعة صدى واسع في البرازيل ودول العالم وكذلك السعودية وجماهير الاتحاد بالأخص التي وجهت وابل من الشتائم للاعب البرازيلي وعبرت عن حزنها الشديد لارتداءه قميص العميد في يوما من الأيام، لأنه لا يستحق لعب كرة القدم من الأساس ويحق للشرطة البرازيلية اعدامه.
يذكر أن المهاجم البرازيلي الذي مثل نادي الاتحاد في وقت سابق تحديدا عام 2014، لا يمثل أي نادٍ بعد إيقافه حتى عام 2019 بسبب رفضه الخضوع لفحص المنشطات في السعودية أثناء تواجده رفقة العميد، علما بأن مشاكله حضرت بشكل دائم مع المنشطات حينما كان يمثل بوتافوجو البرازيلي.