فيديو: كفيفة سعودية تبهر المبصرين برسوماتها

saas (1)

أبهرت الرسامة السعودية الكفيفة نورة حمود مجرشي زوار معرض نظمته فعالية “لأجلهم”، وذلك برسوماتها الجميلة التي خطّتها رغم فقدانها لبصرها.
وتحدثت نورة مجرشي عن دعم والدتها لها عندما اكتشفت أنها رسامة بالفطرة، عبر لوحات فنية كانت ترسمها على جدران المنزل بالفحم، قبل أن تتحول للوحات الفنية.
ووفقًا لـ”العربية نت”، فقد شاركت نورة في عديد من المعارض. مشيرة إلى أنها ترسم تخيلاتها وتحولها للوحات فنية متعددة، وتهوى رسم الأجرام السماوية والمجرات، وكذلك ما تتخيله عن الواقع من حولها.
وتبين نورة أنها تنتج بين ثلاث وخمس لوحات فنية في الشهر، بينما لا يتسنى لها البيع إلا من خلال المعارض المتخصصة التي تقام في بعض المناسبات في منطقة الرياض.
كما تقوم نورة برسم الشخصيات من خلال تلمس الوجه باليد لتحوله للوحة فنية يستغرق معها الرسم وقتًا أطول من المعتاد.
وأشارت نورة مجرشي إن هناك أجهزة تتعرف على الألوان من خلال وضع اللون معه، كما أنها في كثير من الأحيان يكون لديها مساعدون من حولها لتتعرف على الألوان وترسمها.
ولكن معظم رسومات نورة هي باللونين الأبيض والأسود، وتعمل نورة مجرشي على استخدام الجوال بسرعة فائقة، وتختار مقاطع الفيديو دون مساعدة أحد عبر البرامج الخاصة للمكفوفين.
ولفتت لوحات نورة انتباه أمير الرياض، حيث عملت عبير الباز، مؤسسة فريق طموح التطوعي ومنظمة فعالية لأجلهم، على وضع لوحات نورة مجرشي في موقع مميز أمام زوار المعرض.
وتقول عبير الباز خلال خروج الأمير فيصل بن بندر، أمير منطقة الرياض، لفتت انتباهه لوحات نورة مجرشي، ليعود ويتأمل اللوحات، واستغرب أن تكون كفيفة، ولم تكن نورة حاضرة بسبب مرضها ووجودها في المستشفى.
وتبين الباز أن أمير الرياض اشترى مجموعة من لوحات نورة مجرشي، وقال سأضعها في منزلي في مبادرة ودعم لنورة، وأيضًا لإعجابه بما تنتجه نورة من لوحات وفن راقٍ.