الكاتب عبدالله خياط يعقب على ما أُثير بشأن تشبيهه المرأة بـ كيس الفحم

ab6e80af-8bf3-480c-8193-e1b3384f2ff2

أكد الكاتب عبدالله خياط أنه لا يمكن أن يسيء إلى المرأة (نصف المجتمع)، وأنه لم يصفها بأنها “كيس فحم”، وذلك في توضيح لمقال نشره بالأمس وأثار سخطاً بين المغردين، الذين قالوا إنه شبّه المرأة بـ “كيس فحم”.
وقال الكاتب في بيان توضيحي نشرته صحيفة “عكاظ”، إن بعض الحسابات المجهولة بمواقع التواصل الاجتماعي اجتزأت من مقالته المنشورة بالأمس بعنوان “المرأة في صدر الإسلام 2-2”.
وأوضح أنه لم بصف المرأة بأنها “كيس فحم”، مؤكداً أن ذلك “افتراء محض لا ينطلي على المجتمع السعودي”، مبيناً أن ما قاله في مقالته هو: “يلوح لي أن الذين لا يريدون للمرأة أن تكون شيئاً مذكوراً، وألا تظهر إلا بملابس سوداء لتصبح كأنها كيس فحم”، موضحاً بالقول: “فالملابس هي الكيس الأسود، وليست المرأة”.
وأكد خياط أنه يدافع عن المرأة ضد من قال إنهم يحاولون تغييب دورها في المجتمع ويضعونها في قوالب جامدة وفق توجهاتهم وقناعاتهم، مشدداً على أنه مذ بدأ الكتابة وهو يحترم المرأة ويطالب بأن تكون لها شخصيتها الحضارية، “فكيف يا ترى أقول عنها كيس فحم، فالمرأة هي أمي وأختي وزوجتي”.
واعتبر الكاتب أن ما تداوله بعض المغردين هو “اجتزاء للجمل من سياقاتها المذكورة لخدمة مصالح وأجندة خاصة”، وسعي ممن وصفهم بـ “المؤدلجين” للنيل منه، داعياً القراء إلى قراءة مقالته كاملة، وحاثّاً “مثيري الغبار أن يعيدوا قراءة المقال لعلهم يدركون المعنى”.