#عبدالله_الجمعة_في_ياهلا_رمضان: لم يكن للهيئة دور في إلغاء توقيع كتابي.. ولهذا السبب ألفت عظماء بلا مدارس

featured1

أطل الكاتب والرحالة السعودي عبد الله الجمعة اليوم ضيفاً في حلقة جديدة من برنامج  “ياهلا رمضان”، المذاع على فضائية “روتانا خليجية” والذي يقدمه الإعلامي علي العلياني.
وصرح عبد الله الجمعة خلال حلقة اليوم بالكثير من ذكريات طفولته والتي وصفها قائلاً “لا أعتقد أنني عشت طفولة استثنائية، لكن الأسرة دعمت وجودي” وأضاف: “الأب كان يعاملنا كأصدقاء وأمي كانت تحمل شهادة استثنائية فدعمت استقلالي وكان لها دور في نجاحي إن كان هناك نجاح كما أن أمي علمتني أن المختلف دائما ما ينجح واطلعت على كتابات والدي وجدي الأدبية فأثرت بحياتي”.

ماذا قال عبد الله الجمعة عن تأليفه كتاب عظماء بلا مدارس؟

أكد الرحالة والمؤلف السعودي، عبد الله الجمعة، أنه لم يندم على تأليف كتاب “عظماء بلا مدارس” لأنه فتح له أبوابًا كثيرة. وأضاف خلال برنامج “ياهلا رمضان” أنه ألف الكتاب كردة فعل على ما حدث له بعد خروجه من الجامعة، ولم يجد مجال للعمل، ووجد إشفاق من حوله عليه، فقام بتأليفه كرد فعل، لأن سحب ملفه من الجامعة لا يعني أنه فاشل.

عبد الله الجمعة يوضح موقفه من سعودة التعليم والصحة

أكد الجمعة، أنه ليس ضد سعودة التعليم والقطاع الطبي، ولكنه ضد تمييز السعودي غير المتميز، على الأجنبي المتميز، فقط من أجل الجنسية، موضحًا أنه يؤمن تمامًا أن تقدم الشعوب يكون عبر التعليم، وإذا حدث بالتعليم أي تفرقة لا يكون المسار صحيحًا.
وأضاف أن الكاتب الناجح هو من يسمع جملة “جعلتني أقرأ” وليس “كتابك رائع”، وهذا ما حدث مع كتاب “حكايا سعودي في أوروبا” فقد وصل إلى الكثيرين ممن لا يحبون القراءة، كما وصل لصغار السن.

عبد الله الجمعة يكشف أغلى مكالمة “ملكية” وأفضل رسالة “عائلية”

كشف الرحالة السعودي عن أغلى اتصال هاتفي جاء له من خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز، عندما كان أميرًا للرياض، حيث أشاد به وبكتابه “حكايا سعودي في أوروبا”، مؤكدًا أنه يرغب برؤيته، وأنه كان يروج لكتابه في كل مكان.
وأضاف أن أفضل الرسائل التي وصلته كانت رسالة وضعها والده على سريرة عند عودته من أوروبا، وكان يبدي فيها فخره به وبكتابه، مشيرًا إلى أنه دائما ما يشعر بالتقصير تجاه والديه لوقوفهم الدائم وراء نجاحه.

عبد الله الجمعة يكشف سبب غضبه من والدته

قال الرحالة والمؤلف السعودي، عبد الله الجمعة إنه واجه صدمة ثقافية في المملكة عندما عاد من بريطانيا، بعدما أنهى فترة الابتعاث، لأنه فقد جزء من حريته، التي كان يعيشها في الغرب.
وأوضح أنه عندما عاد احتاج لأن ينعزل فترة، ويملأ تلك الفترة بالقراءة، ما زاد من قوة لغته العربية، موضحًا أنه كان يضع حدودًا حتى لا يدخل أحد إلى صومعته بالمنزل، وكان يغضب أثناء دخول والدته عليه.

CkiqAHCXEAEdPoo

يشار إلى أن الجمعة بدأت شهرته بعد كتابه  الأول“عظماء بلا مدارس” عام 2006، ثم ساعده تطبيق “إنستقرام” على الانتشار وتحقيق شهرة واسعة كرحالة. ودرس القانون في جامعتي الملك سعود ومانشستر، وتخرج في جامعة هارفارد. وحصل على المركز الثاني في مسابقة القصة القصيرة، على مستوى طلاب وطالبات جامعة الملك سعود في العام 2006.
ثم عمل كمحاضر في جامعة الملك سعود لفترة ثم توقف.وألف كتابين أخرين آخرين وهما “أيتام غيروا مجرى التاريخ” و “حكايا سعودي في أوربا”.
وفي وقت سابق تحدث الرحالة السعودي عن مفهوم السفر الذي ينتهجه والمسمى ب”Flashpacking” ، وهو طراز من السفر يشبه “باكباكنغ” (السفر بميزانية قليلة مع حقيبة ظهر والسكن في بيوت الشباب) مع بعض من الرفاهية، بحيث يحاول الاختلاط مع شعوب الدول التي يزورها وذلك في مقابلة مع مارك وزارا على إذاعة “دبي آي” الناطقة بالإنجليزية. ويعمل “الجمعة” حاليًا على التحضير لكتابه الجديد حول رحلاته في أمريكا اللاتينية.