السعودية اليوم
اخبار محلية سعودية ومنوعات اخبارية محدثة من حول العالم

قانون شيوخ أمريكا للنيل من السعودية يهدد بريطانيا

مجلس-الشيوخ-الامريكي

اتهم برلمانيون بريطانيون الولايات المتحدة الأمريكية، بعدم مراعاة مصالح حلفائها، بل والأنانية، أثناء تطرقهم لموافقة مجلس الشيوخ الأمريكي على قانون “العدالة ضد رعاة الإرهاب” الذي يسمح للناجين من هجمات 11 سبتمبر، وذوي الضحايا بإقامة دعاوى قضائية ضد المملكة العربية السعودية.
وقامت صحيفة “تليجراف” البريطانية الأحد (5 يونيو 2016) بنشر مقال للسياسي البريطاني المحافظ توماس تجندهات، كشف خلاله عن أن سمعة بريطانيا وأجهزتها الاستخباراتية، سيلحقهما أضرار جسيمة حال دخول قانون العدالة ضد رعاة الإرهاب حيز التنفيذ.
وقال تجندهات، إن هذه الموافقة الكاسحة التي حصل عليها مشروع القانون كشف بوضوح عن ظاهرة الأنانية التي أصبحت سمة واضحة في جميع سياسات الولايات المتحدة الأمريكية الخارجية.
وأوضح تجندهات أن بعض قوى الضغط داخل مجلس الشيوخ هرعت للمطالبة بالموافقة على القانون الجديد دون إطالة النظر للتداعيات الأخرى الغير مرغوب فيها، والتي من الممكن أن تحدث حال تطبيق مشروع القانون الأمريكي الجديد.
وأشار تجندهات إلى أن سمعة المملكة المتحدة وأمن أجهزتها الاستخباراتية، ستكون عرضة للتهديد حال تطبيق القانون الأمريكي الجديد. وقال تجندهات، إن القانون الجديد سيجعل الحكومة البريطانية مضطرة للكشف عن بعض المعلومات الاستخباراتية السرية داخل أروقة المحاكم، أو قد تجد نفسها مجبرة على دفع تعويضات طائلة لضحايا بعض الهجمات الإرهابية،
بدعوى فشل الحكومة في اتخاذ الاحتياطات اللازمة، للحيلولة دون وقوع تلك الهجمات الإرهابية ما يعني أن تلك العلاقة الثنائية الخاصة بين الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة ستكون مهددة بالتلاشي.
وأكّد السياسي البريطاني أن القانون الجديد سيسمح للمواطنين الأمريكيين بمقاضاة الحكومة البريطانية بتهم الإهمال والتقاعس عن أداء واجبها في متابعة تحركات العناصر الإسلامية الراديكالية، وذلك خلال التسعينيات من القرن الماضي.
ولفت السياسي البريطاني إلى أن البعض قد يستغل حوادث إرهابية السابقة مثل محاولة ريتشارد يد، مفجر الحذاء، عام 2001 على متن طائرة أمريكية فوق الأطلسي. وتابع تجندهات حديثه، موضحًا أن في مثل هذه الحالة ستجد الحكومة البريطانية نفسها مضطرة للإداء بمعلومات سرية عن المخطط الإرهابي واسباب فشل منفذ العملية في تنفيذها. وقال تجندهات، إن الحكومة البريطانية قد تجد نفسها مضطرة لدفع تعويضات مالية للضحايا ما يهدد سمعة بريطانيا التي سيتم وسمها بأنها دولة حاضنة للإرهابيين.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا
تعليقات