أشياء ربما لم تسمع بها عن اكتتاب أرامكو

1445535460053135000_1

في فيينا الخميس الماضي تحدث وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، ورئيس مجلس إدارة شركة أرامكو السعودية خالد الفالح للمرة الأولى للصحفيين بعد توليه منصبه الشهر الماضي
ووفقا لصحيفة مكة ناقش العديد من المواضيع الخاصة بمنظمة أوبك، لكنه في الوقت ذاته تكلم عن اكتتاب أرامكو وشكل الشركة بعد الانتهاء من الاكتتاب.
وتدرس أرامكو خيارات بشأن طرح أقل من ٥% من قيمتها تشمل إدراجا في البورصة المحلية أو إدراجا مزدوجا يتضمن سوقا أجنبية. والطرح العام الأولي جزء رئيسي في جهود المملكة لإصلاح الاقتصاد. وقال الفالح إن الإطار الزمني المستهدف لإدراج أرامكو بحلول 2018 « معقول «
وفيما يلي أبرز النقاط التي ذكرها:
01 تغييرات في النظام الضريبي والمحاسبي:
أفاد الفالح أن معايير أرامكو المحاسبية هي الأفضل على مستوى الصناعة، ولكن الشركة لم تكن تفصح عن نتائجها المالية سابقا، لأنها لا تحتاج لذلك، ولكن ذلك سيتغير. ومن بين الأمور التي يجري مناقشتها مع الحكومة النظام الضريبي للشركة وشكله بعد الاكتتاب.
02 أرامكو لن تتخلى عن سياسة الطاقة الإنتاجية الفائضة:
أبدت العديد من المصارف الاستثمارية ملاحظة مهمة عن اكتتاب أرامكو، وهي أن سياسة الشركة بالإبقاء على جزء من طاقتها الإنتاجية في صورة احتياطي يتم استخدامه وقت الأزمات غير مجدية، لأنها أصول غير مستخدمة. ورد الفالح على هذا التساؤل بأنهم سيقنعون المستثمرين بأن الإبقاء على الطاقة الإنتاجية الفائضة أمر ذو مردود على المدى الطويل، كما أنه على المستثمرين « أن يتقبلوا هذه السياسة للشركة إذا ما أرادوا الحصول على أسهم في الشركة ذات أقل تكلفة إنتاجية في العالم «
03 أنشطة أرامكو ستتوسع عالمياً:
ذكر الفالح أن أرامكو لديها العديد من الاستثمارات العالمية في قطاع المصب والتكرير. فيما بعد الطرح العام الأولي وحتى مع استعدادنا للطرح العام الأولي ستجدون » ولكن وقطاع المنبع هو قطاع إنتاج النفط « أرامكو مهتمة جدا بالاستثمار في قطاع المنبع العالمي والغاز، وقال الفالح إن التركيز سيكون على الاستثمارات في الغاز عالمياً أكثر من النفط.
04 الحكومة السعودية ستظل صاحبة الكلمة الأولى:
أكد الفالح أمرا مهما آخر، وهو أن أسعار الطاقة محلياً، وسياسات الإنتاج والإبقاء على الطاقة الإنتاجية الفائضة قرارات ستكون على مستوى الحكومة وليست على مستوى الشركة.
05 الاكتتاب سيزيد من تنافسية وشفافية أرامكو:
قال الفالح إن أهداف الاكتتاب تتلخص في جزءين، الأول جعل أرامكو ضمن منظومة السوق العالمية والترويج لها ولقدراتها، والثاني زيادة شفافية الشركة وتنافسيتها، بالرغم من أرامكو وصلت إلى مستوى عال من التنافسية على مستوى صناعة النفط ككل.
06 المبالغ المتبقية من الاكتتاب ستذهب لصندوق الاستثمارات العامة:
أوضح الفالح أن أي مبالغ زائدة بعد تغطية الطرح العام الأولي للشركة ستذهب إلى صندوق الاستثمارات العامة والتي ستستخدمها في استثمارات أخرى
07 الشركة الأم والمشاريع المشتركة:
أبان الفالح أن الشركة ملتزمة ببيع أسهم بعض مشروعاتها المشتركة في قطاع المصب بما فيها ساتورب المشتركة مع توتال الفرنسية وياسرف مع سينوبك الصينية. وقال » تلك الالتزامات قائمة. لكننا ندرس خيارات أخرى مثل ضمها معا « . إلا أن الأولوية حاليا ستكون لإدراج أسهم الشركة الأم، كما أوضح »أن الأولوية الآن هي لإدراج أرامكو ..الشركة الأم. هذا هو ما ينصب عليه التركيز « .