فيصل بن تركي: اعتذر للداعم.. ولم أبحث عن أمجاد شخصية

sport-131015-z

أكد رئيس نادي النصر الأمير فيصل بن تركي أنه أخطأ بالتصرف بمكافآت الدوري والكأس للموسم ما قبل الماضي لسداد بعض المستحقات، مقدما اعتذاره عن ذلك للأمير خالد بن فهد.
وقال في حديثه لبرنامج كوره اليوم: “اعتذر للعضو الداعم الامير خالد بن فهد فهو في مقام الوالد، وعودته للنادي تعتبر بطولة لنا كنصراويين، ووفائي له لأني اعلم أنه يحبني ويحب نادي النصر ولا أنكر دعمه لي.. واستقالتي لا رجعة فيها ونطالبه بالعودة كنصراويين”.
وأضاف : “اختلفت مع الجميع في نادي النصر حتى والدي الامير تركي بن ناصر وكنت انوي تسديد جميع الديون، ولكن هناك عضوين أخبراني أنن هناك إدارة جديدة جاهزة لسداد الديون”.
وعرج في حديثه لموضوع المدرب البرتغالي جوميز، حيث ذكر: “تعاقدت مع المدرب جوميز بمبلغ ٢،٥ مليون يورو ودفعت مبلغ ١٠٠ ألف يورو مقدم واثنين من اعضاء الشرف المهمين قالا إني بالغت في المبلغ ولم اكمل عملية التعاقد”.
وأكد الأمير فيصل بن تركي أنه جمد القرض البنكي الممنوح للنادي، من أجل إتاحة الفرصة للإدارة المقبلة سواء بقبوله والاستفادة منه أو رفضه.
وكشف عن أنه دفع خلال المواسم الـ 7 التي قضاها في النصر 227 مليون ريال، والمبلغ لا يتضمن ما دفعه كمصاريف النادي اليومية.
وعن طريقة إدارته المالية واتهام البعض له بعدم إجادته لذلك، شدد على أنه من الممكن أن يكون هنالك سوء إدارة مالية من قِبله لكن هذا مهر البطولات والمنافسة.
وأوضح الأمير فيصل بن تركي أنه لم يبحث عن مجد شخصي خلال فترته الرئاسية، مستدلا باستمراره بعد تحقيق الفريق ثنائية الدوري والكأس عام 2014.
وحول اللاعب حسين عبدالغني ذكر أنه سيتكفل بمهرجان اعتزاله متى ما قرر ترك كرة القدم، سواء استمر في صفوف النصر أو لا.