أصدرت محكمة في لوس أنجلوس الجمعة قراراً يمنع النجم الهوليوودي جوني ديب من الاقتراب من زوجته الممثلة امبير هيرد التي طلبت الطلاق متهمة إياه بتعنيفها.

وقالت ناطقة باسم محكمة لوس انجلوس هاتفياً إن “القاضي أصدر أمراً” استناداً إلى طلب تقدمت به الممثلة البالغة 30 عاماً بمنع جوني ديب (52 عاماً) من الاقتراب منها من مسافة 100 متر حتى 17 يونيو.

واتخذ القاضي في محكمة لوس انجلوس كارل مور القرار بعدما تلقى ملفاً من 40 صفحة يتضمن وثائق وصوراً خلال جلسة مغلقة.

وطلبت الممثلة التي شوهدت في المحكمة الجمعة مع رضوض على وجهها الطلاق والحصول على نفقة في وقت سابق من الاسبوع بعد 15 شهراً على زواجها من الممثل مشيرة إلى وجود “اختلافات لا يمكن تجاوزها”.

ولم يحضر جوني ديب إلى المحكمة.

وقال جوزف كونيغ أحد محاميي الممثلة التي شاركت في فيلم “ماجيك مايك اكس اكس ال” و”ذي داينيش غيرل” العام الماضي، إن امبير هيرد “تمر بمرحلة صعبة”.

وفي الوثائق المرافقة لطلب منع الممثل من الاقتراب منها، أكدت أنها تعرضت طوال علاقتها بالممثل “لتعنيف لفظي وجسدي” من قبله.

ونشر موقع “تي ام زي” الالكتروني الذي يعني بأخبار المشاهير صورة للممثلة مع رضوض حول عينها رفعتها على ما يبدو إلى المحكمة.

وذكر الموقع أن امبير هيرد قالت إنها معرضة لخطر داهم من قبل زوجها مع أنه في جولة ترويج خارج البلاد.

ورفضت لورا فاسير، محامية جوني ديب، التعليق في حين أن سامانتا سبيكتر، محامية هيرد، لم ترد برس التعليق.

وأتى طلب الطلاق بعد يومين على وفاة بيتي سو بالمر والدة جوني ديب البالغة 81 عاماً.