اعلان

دبلوماسي عراقي سابق يكشف موضوع خطير بمعركة الفلوجة

Advertisement

53369874

قال فيصل استرابادي، النائب السابق لممثل العراق الدائم في الأمم المتحدة، إن الجميع يقوم بالتركيز على العمليات العسكرية التي تقوم بها القوات العراقية في الفلوجة، دون الالتفات إلى ما سيكون بعد استعادة المدينة.
جاء ذلك في مقابلة لاسترابادي، الذي وهو بروفيسور حاليا بجامعة إنديانا الأمريكية, وأوضح”استرابادي”: “لا أحد منا يعير انتباها كافيا لما سيحل بعد أو اليوم الثاني من تحقيق ذلك (تحرير الفلوجة) وكيف سيكون النظام السياسي هناك بعد ذلك؟ هذا الموضوع المهم والخطير لم يلقى اهتماما كافيا، وفي غياب أي توضيح بهذا الشأن ما نقوم به هو أننا نعقد المعركة ضد داعش.
”وتابع استرابادي قائلا: “في اللحظة التي تقوم بها الحكومة الفيدرالية في بغداد بفرض سيطرتها -وتمكنت من ذلك في بعض المناطق لنكن صريحين مثل الرطبة غربا التي استعادتها من داعش، وهي تحقق نجاحات- إلا أن الأوضاع في العاصمة وصلت لطريق مسدود وعجز سياسي كامل، حيث لم يتمكن رئيس الوزراء أو البرلمان أو حتى التكتلات السياسية من تشكيل رؤية سياسية مشتركة.”
وأضاف: “دون هذه الرؤية السياسية المشتركة ودون توضيحات للعامة عما نقاتل في سبيله -الجميع يعلم أننا ضد داعش، ولكن ما الذي نقاتل من أجله؟- وفي غياب هذه الرؤية فإني أرى أننا نقوم بربط إحدى اليدين خلف الظهر خلال قتال داعش.”