اعلان

صور: طفل سوري لم يبلغ الثامنة يبدو طاعناً في السن

Advertisement

1ed9ff8a-b51e-4e77-b7aa-1b7c7fc74734

من النظرة الأولى تحسبه رجلا طعنا في السن، لكن عند التدقيق جيدا بحالة الطفل محمد عبد المجيد، تجد أنه لم يبلغ من العمر سوى 8 سنوات، ويحمل قلب طفل وروح طفل وجسد طفل، لكن وجهه يوحي غير ذلك.
الطفل السوري الذي هرب مع عائلته البالغ عددها 5 أفراد من الحرب في سوريا واستقر بهم المقام في مدينة باطمان التركية، يعاني من مرض الشيخوخة المبكرة، والتي تؤثر على حركته وجسده النحيل الذي لا يزيد عن 20 كلغم، ويؤثر على قدرته على التنفس جيدا وعلى شكله الخارجي.
وتقول والدته شرين عبد المجيد، إن الأطفال في الحي يخافون من منظر أحمد، ولا يجد من يلعب معه من الأطفال لذلك يجلس دائما يبكى من ذلك. وتضيف “حاولنا علاجه في سوريا لكن بدون جدوى، وجئنا لتركيا بعد الحرب وكلنا أمل أن نجد علاجا لأحمد هنا أو في مكان آخر”.

0735baca-a8a5-442a-8e5c-003b3063d7da
8042c725-66e7-40fb-a9f1-0de621bcf50a

91273adb-93c8-4e35-af3e-a84684db414d

bf8f9958-e78d-43c3-8dc6-a6cdb95e3606