اعلان

صورة لمسلحي القلزم.. والشرطة تواصل البحث عن الجناة

Advertisement

Capture

كشفت مصادر مطلعة أن شرطة جدة تكثف جهودها بحثًا عن الجناة الذين اقتحموا مقر إدارة مطعم أسماك القلزم ظهر اليوم.
ونشرت صورة لأحد المسلحين، التقطتها كاميرات المراقبة داخل إدارة المطعم، تُظهر مسلحًا شاهرًا سلاحه باتجاه أحد المحاسبين في إدارة المطعم قبل أن يأخذ ما وجد من مال، ويلوذ بالفرار.
من جهته، قال خالد بن عبدالعزيز الغامدي والدكتور منصور السلمي، مالكا منتزه القلزم، إن العمل لم يتوقف في مطاعم الأسماك، مؤكدَيْن أن الحادثة كانت في إدارة المطعم الواقعة غرب المنتزه.
وأوضح الغامدي أن الجهات الأمنية بمحافظة جدة سارعت في الاستجابة، ووصلت خلال دقائق لموقع الحادثة بإدارة القلزم، وباشرت التحقيقات التي ستكشف – بإذن الله – المتورطين في الحادثة؛ لينالوا العقوبة الرادعة. داعيًا الله سبحانه وتعالى أن يحفظ وطننا وولاة أمرنا، ومؤكدًا أن ما حدث ظهر اليوم يعد سابقة في وطن ينعم بالأمن والأمان – بحمد الله – في ظل حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله – ملك الحزم والعزم، وولي عهده الأمين، وولي ولي العهد.
وأبدى استغرابه لوقوع مثل هذه الحوادث الدخيلة على بلدنا، داعيًا الله سبحانه وتعالى أن يحفظ وطننا ومواطنينا وولاة أمرنا من عبث العابثين، ومن كل المجرمين. كما شكر عشرات الألوف من المغردين والمتصلين والمرسلين الذين أعلنوا استياءهم واستنكارهم لما حدث.
وكانت مطاعم أسماك القلزم الشهيرة شمال جدة قد تعرضت ظهر اليوم لسطو مسلح من شابَّيْن ملثمَيْن، سرقا كل ما وجداه في الخزانة، ولاذا بالفرار.
وقالت المصادر إن الشابَّيْن اقتحما المطعم، وطلبا من المحاسب فتح الخزانة، وبعد رفضه أطلقا النار بجواره، وأجبراه على فتحها، وجمعا ما وجدا في داخلها من مال، وغادرا بسرعة فائقة.
وبحسب صحيفة سبق باشرت الشرطة موقع الحادث، وبدأت التعميم على السيارة وأوصاف الشخصَيْن.