اعلان

ترامب وكلينتون يكشفان عن ثرواتهما

Advertisement

fhrt

أكد المرشح الجمهوري الى الانتخابات الرئاسية الاميركية دونالد ترامب مجددًا ان ثروته تفوق عشرة مليارات دولار اي مرتين اكثر من تقديرات مستقلة، فيما اعلنت هيلاري ان ثروتها وثروة زوجها الرئيس السابق بيل كلينتون تقدر بنحو 6,75 مليون دولار.
وقال الملياردير في وقت متاخر من الثلاثاء انه قدم للجنة الانتخابية الاتحادية كشفا عن وضعه المالي الشخصي، وهي وثيقة يتعيّن على المرشحين للانتخابات الرئاسية تقديمها بغرض احصاء الشركات التي لديهم فيها تفويض او مصالح وايضا ارصدتهم وديونهم. الا ان اللجنة لم تكشف عن الوثيقة، ويتوقع ان تقوم بذلك خلال 30 يومًا.
وقالت حملة ترامب ان ثروته ازدادت منذ تقديمه بيان الكشف عن ثروته الشخصية الأخير في يوليو الماضي، واصبحت الان “تزيد على عشرة مليارات دولار”.
وأكد ترامب في بيانه “لقد اودعت الكشف المالي الشخصي، وانا فخور بانه الاضخم في تاريخ اللجنة الانتخابية الاتحادية”. اضاف “لقد بنيت شركة عملاقة وجمعت احدى اعظم المحافظ العقارية التي يعتبر عدد منها من بين افضل العقارات وأبرز المعالم في العالم”.
وأكد “هذا هو التفكير الذي تحتاجه بلادنا”.من ناحيتهما نشر كل بيل وهيلاري كلينتون بياناتهما المالية الشخصية، حيث كشفا في وقت متاخر من الثلاثاء أن ثروتهما معا تقدر بنحو 6,75 مليون دولار جنياها من اجور القاء الكلمات، بحسب الاعلام الاميركي.وواجهت كلينتون، التي يرجح ان تكون مرشح الحزب الديموقراطي للرئاسة، انتقادات بسبب تقاضيها مبالغ كبيرة مقابل القاء كلمات في بنوك وشركات استثمارية كبرى منذ خروجها من وزارة الخارجية. وطالبها منافسها الاشتراكي بيرني ساندرز بالكشف عن نصوص خطاباتها، مشيرا الى انها ستكشف عن علاقاتها الوثيقة بالشركات الاميركية، وهو ما يعد مخالفة لممثل للديموقراطيين.
وطبقًا لوثائق الحملة التي نقلتها شبكة “ايه بي سي نيوز” فقد القت كلينتون في العام الماضي ستة خطابات مقابل اجمالي 1,475 مليون دولار. وتلقت اكبر اجر في الثالث من مارس على كلمة القتها في شركة اي-باي حيث حصلت على 315 الف دولار. ولم تلق كلينتون اية كلمات مقابل المال منذ اعلانها اطلاق حملتها لانتخابات الرئاسة في ابريل من العام الماضي.
كما اظهرت الوثيقة ان بيل كلينتون القى 22 كلمة خلال العام الماضي حصل لقاءها على مبلغ 5,25 مليون دولار، بحسب شبكة “اي بي سي”.من ناحيتها قالت حملة ترامب ان دخله ازداد بنحو 190 مليون دولار، وانه بحسب بيانه الاخير، فقد تجاوز دخله 557 مليون دولار، باستثناء ارباح الاسهم والفائدة والمكاسب على راس المال وعائد الايجارات وحقوق الملكية.
وفي يوليو، اي بعد شهر من اطلاق حملته الانتخابية، اظهر الكشف المالي لترامب انه يشغل مناصب في اكثر من 500 شركة ومؤسسة، وانه يملك 168 من الاصول المختلفة ومصادر الدخل.
وأظهر الكشف كذلك انه حقق دخلا بمقدار 362 مليون دولار في 2014. وذكر محللون في مجلة فوربس في العام الماضي ان ثروة ترامب الشخصية لا تتعدى اربعة مليارات دولار، لانه خسر العديد من صفقات الاعمال بعد الاساءة للملايين بوصفه المكسيكيين بانهم مغتصبون ومهربو مخدرات. الا ان الكشف المالي لترامب لا يظهر اقراراته الضريبية، رغم ان معظم المرشحين للرئاسة كشفوا عن تلك الاقرارات كخطوة تقليدية في حملتهم. غير ان ترامب رفض القيام بذلك بسبب ما قال انه تدقيق حالي في حساباته المالية. والجمعة عندما سالته شبكة “ايه بي سي” عن الضريبة التي يدفعها، أجاب “هذا ليس من شانكم”، الا انه اضاف انه سيكشف عن اقراراته الضريبية عند اكتمال عملية التدقيق المالي.
أثار رفضه انتقادات من الديموقراطيين، اضافة الى شخصيات جمهورية بارزة، من بينها مرشح الرئاسة في العام 2012 ميت رومني، الذي حذر من ان ترامب ربما يخفي “مفاجأة كبيرة” تتعلق باقراراته الضريبية.