اعلان

قطان: المواطنة سحر خوجة كانت في رحلة علاجية إلى باريس.. ومسؤول عن ابنها حتى يتخرج

Advertisement

d6ca4e06-f672-473e-8771-209be18ef333

كشف السفير أحمد بن عبد العزيز قطان سفير المملكة لدى مصر أن المواطنة ضحية الطائرة المصرية المنكوبة كانت في رحلة علاجية إلى باريس، مشيرا إلى أنه أبلغ ابنها في مصر أنه مسؤول عنه حتى يتخرج من الجامعة.
وأوضح قطان في مداخله مساء اليوم (الخميس) على قناة “الإخبارية” أن الراكبة السعودية سحر خوجة (52 عاما) كانت في رحلة علاجية إلى باريس، معبراً عن أحر تعازيه لذوي ضحايا الطائرة المصرية.
وأضاف قطان أنه أبلغ ابن المواطنة ضحية الطائرة المصرية، والذي يدرس في إحدى جامعات مصر، أنه يعتبر نفسه مسؤولا عنه حتى يتخرج ويعتمد على نفسه.
وأضاف قطان: أن الراكبة هي إحدى موظفات السفارة السعودية في القاهرة، مبيناً أن السفارة على تواصل مع ذوي المواطنة لتقديم كل الدعم المادي والمعنوي. وأشار إلى أن جل موظفي السفارة تواجدوا في منزل الفقيدة اليوم، وقاموا بتقديم واجب العزاء في هذا المصاب الجلل.
وأكد: “أجرينا اليوم العديد من الاتصالات مع الجهات الحكومية ذات الاختصاص في مصر؛ من أجل بحث كل الأمور المتعلقة بالطائرة التي فقدت في البحر المتوسط، حتى نعرف ما هو مصير جثث الضحايا”.
وقدّمت سفارة المملكة العربية السعودية في العاصمة الفرنسية باريس بأحر التعازي وصادق المواساة لأسرة السيدة سحر حسين خوجة وابنتها سالي سامي التي تحمل الجنسية المصرية، وكافة أسر الضحايا الذين ذهبوا نتيجة سقوط طائرة الخطوط الجوية المصرية رقم ” MS805″ والتي أقلعت مساء الأربعاء وذلك في تمام الساعة 11:10 مساء من مطار شارل دي غول في باريس متجهة إلى مطار القاهرة الدولي وراح ضحيتها (66) شخصا.