اعلان

التكتم على اعتداء غير أخلاقي ضد طالب منذ 21 يوما بجدة

Advertisement

لم يحسم مرور 21 يوما على حادثة تحرش ضد طالب متوسطة في جدة، مصير القضية لا إيجابا بإدانة المتهمين ومعاقبتهم ولا سلبا بنفي الجريمة التي وقعت في إحدى مدارس شرقي الخط السريع.
وفيما بدا والد الطالب المتضرر مستغربا مما أسماه حالة التكتم التي صاحبت الحادثة، أكد أن وقائعها للأسف دارت داخل المدرسة ومثبتة بالتحقيقات وشهادة 25 طالبا في محاضر بالمدرسة.
وبحسب صحيفة عكاظ كشف الوالد تفاصيل الحادثة بأن ابنه (14 عاما) معروف بهدوء طباعه وعدم ميله للاحتكاك بالطلاب، حيث بادر عدد من زملائه بالتحرش به بالقوة في ظل اختيارهم الطلاب الضعفاء لممارسة هذا الشذوذ، مضيفا «تحرشوا به علنيا وأهانوه أمام الجميع في الفصل فيما حاول مقاومتهم مما تسبب في تشابك بالأيدي ومشاجرة». وأوضح أنه فور علمه بالواقعة قدم شكوى في اليوم الثاني للمرشد الطلابي «الذي كان في غاية التعاون وقام بتحضير الطلاب وأولياء أمورهم والشهود في الفصل من الطلاب البالغ عددهم 25 طالبا وتم إثبات الواقعة والاعترافات وأحيلت لقائد المدرسة لكنه على ما يبدو لم يتخذ أي إجراء إداري مما اضطرني لرفع شكوى لمكتب تعليم الصفا». وبين أن مكتب التعليم بالصفا بدوره أرسل محققا في القضية للمدرسة واستدعى الطلاب والشهود وتم إثبات القضية لكن في النهاية لم أسمع عن أي إجراء اتخذ بشأن الطلاب المتهمين في أبشع قضية يمكن أن يحتضنها فصل من فصول مدارسنا» ، لافتا إلى أنه يعتقد في وجود مماطلة لا يعرف أسبابها خصوصا بعد مرور ثلاثة أسابيع دون أن يسمع أي عقوبات أو إدانة أو تبرئة.
وأضاف «كنت أعتقد أن إدارة التعليم ستبادر بمخاطبتي لإطلاعي على التفاصيل كافة باكرا قبل تسجيلي أي بلاغ لتعليم الصفا لكنهم للأسف لم يفعلوا شيئا، مما دعاني لتصعيد الشكوى إعلاميا علها تصل للوزارة لتحسمها في ضوء حرصهم على انضباط المدارس خصوصا بعد العقوبات الأخيرة التي طالت طلابا تصرفوا بشكل سيئ مع معلمهم داخل الفصل».