اعلان

تفاقم قضية الرحلة 1048.. والمسافرون يطالبون بتعويض

Advertisement

الخطوط-السعودية-طياران

تفاقمت قضية الرحلة 1048 على الخطوط الجوية السعودية، المتجهة من الرياض إلى جدة، بعدما اشتكى منها أمس الأمير فهد بن خالد الرئيس السابق للنادي الأهلي، وصبّ جامّ غضبه عليها، بسبب تأخر إقلاعها لمدة تصل إلى ساعة ونصف الساعة دون أن يتم تشغيل المكيف.
وطالب عدد من المسافرين على متن ذات الرحلة بالتعويض عما لاقوه في رحلتهم.. وأوضحوا لعاجل أنهم تعرضوا لسوء معاملة من موظفي الخطوط في المطار، دون أي اعتذار، أو تقدير لموقفهم في المطار، وتأخرهم. مشيرين إلى أن الخطوط أخّرت رحلتهم من جدة للرياض، ثم للصين لمدة يومين، بعدما انتهوا من حجز الفندق في الصين، ودفع مبالغ اليومين اللذين تأخرتهما.. وأضاف كل من سعيد الزهراني، وشرف الثمالي أن إدارة الخطوط أسكنتهم في فندق غير ملائم للسكن، وفي مكان يبعد أكثر من ساعة عن المطار، وبدون أية خدمات. مطالبين إدارة الخطوط بالتعويض المعنوي والمادي عما حدث، وزادوا: الرحلة كان تقلّ عددًا كبير من غير السعوديين، وهذا لا يليق بسمعة السعودية والناقل الوطني لها بحسب صحيفة عاجل.