اعلان

إعلامية سعودية تروي ذكرياتها مع الغش في الامتحانات

Advertisement

الإعلامية-السعودية-دنيا-بكر-يونس

كشفت الإعلامية السعودية دنيا بكر يونس، أنها كانت تقدم وجبة إفطارها رشوة لصديقتها التي تتعهد بـ”تغشيشها” في الأسئلة التي تصعب عليها، ولكنها في كثير من الأحيان كانت تفقد وجبة إفطارها من دون الحصول على المعلومات التي تريدها داخل القاعة غالبًا.
وأضافت الإعلامية السعودية مازحة: “اضطررت إلى تقديم وجبة إفطاري ومصروفي الذي كان عبارة عن ريالين معًا لصديقتي للغش في اختبار الرياضيات، إضافة إلى إهدائها عبوة عطر، لتتأكد من أنها ستغششني في جميع المعلومات التي أحتاجها”. بحسب ما نشرته صحيفة “الحياة”.
وتذكرت الإعلامية السعودية، أن من المواقف التي لا تنساها في قاعات الاختبارات، عندما أجبرت على سرقة ورقة الفتاة التي تجلس بجوارها، قائلة: “كانت زميلتي في الصف من المتفوقات، واتفقت معها على إعطائي إجابات الأسئلة الصعبة بالنسبة لي، وجلست بجوارها على هذا الأساس، لكني تفاجأت بها تغطي ورقتها عني حتى لا أستطيع نقل المعلومة التي أريد، ما دفعني إلى استبدال ورقتي بورقتها بعد التأكد من أن المراقبة منشغلة في آخر القاعة”.
وأشارت إلى أنها لم تستخدم “البراشيم” طوال أعوام دراستها، على رغم استخدامها وسيلة الغش بين الحين والآخر، وفي أحد الاختبارات كانت صديقتها تستخدم “البراشيم”، قائلة: “لم أستطع إخفاء تلك الورقة الصغيرة، إذ التفتت مراقبة القاعة وأمسكتها بسرعة، ما دفعني في نهاية الفترة إلى ضرب صديقتي في ساحة المدرسة”.
وأضافت: “تعرضت لصدمة عندما جلست إلى جوار زميلتي المتفوقة، لأضمن الحصول على الإجابات اللازمة التي تصعب علي، إلا أنني تفاجأت بها تخفي عني الورقة.. كنا نرتب مواقع الجلوس في الاختبارات، لضمان سير تبادل المعلومات وكان الاتفاق يتم قبل الاختبار بأيام حتى نضمن القدرة على ذلك بسهولة وسلاسة”.
وأشارت إلى أنه في أحد الاختبارات كانت زميلتها تضع “برشام” تحت ورقة الاختبار، لكنها عندما شعرت بأن المراقبة قريبة منها قامت برميها عليّ، ما أربكني كثيرًا.