اعلان

بصمة الجوال توثق الجرائم الإلكترونية لكل ما ينشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي

Advertisement

146054337320160413T123040-1460539840083477500-800x500

حذّر مختصون في القانون وتقنية المعلومات من خطورة الاستهانة بالمحتويات الإلكترونية المنشورة عبر الجوال بعد مرحلة توثيق أرقامه بالبصمة؛ نظرا لاكتسابها صفة القرينة القانونية، حيث تعتبر توثيقا دوليا معتبرا في الأنظمة الإلكترونية للحصانة ضد الاختراق، وحماية الحسابات الشخصية للمسجل باسمه الجوال.
وبحسب ما ذكرته صحيفة الوطن أن المختص في تقنية المعلومات محمد السريعي قال إن “بصمة الجوال تعتبر توثيقا رسميا، وتمثل آمانا قويا وفعالا، يحمّل صاحب الجوال المسؤولية كاملة عن جواله، ومحتوياته، وما ينشر من خلاله عبر وسائل التواصل الاجتماعي تويتر، وسناب شات، وأنستجرام، وفيسبوك، ويوتيوب، وتيليجرام، ووآتساب، وغيرها، باعتبارها مربوطة آليا برقم الجوال”.
وأضاف أن “ذلك يعني أن الرقم المستخدم في الجوال الموثق بالبصمة أصبح تحت دائرة الرصد، وإمكانية مراقبته، والوصول إلى مستخدمه عند الحاجة، الأمر الذي يجب أن يعيه صاحب الجوال جيدا
يقول المستشار القانوني المحامي خالد الشهراني أن “بصمة الجوال لم تعتمد حتى الآن في النظام القضائي باعتبارها دليلا قطعيا، يحتج به ويعتمد عليه، بل تصنف كقرينة قوية، مما يعني اكتسابها صفة قانونية ذات أهمية لا يمكن الاستهانة بها، وإن لم ترقَ إلى مستوى الدليل القطعي”.
وطالب الشهراني بتنظيم حمل توعية شاملة لأهمية بصمة الجوال وماذا تعني على المستوى الشخصي والرسمي، من خلال الإعلام المرئي، ووسائل التواصل الاجتماعي، مما يعزز حماية المجتمع من أضرار الجرائم الإلكترونية، ويحمي الجاهلين من عواقب سلوكياتهم السلبية