اعلان

فيديو: دعاء بصوت الإعلامي الشبل رحمه الله

Advertisement

5733952131260

برع المذيع القدير ماجد الشبل – رحمه الله – في إلقاء المقطوعات الشعرية والنثرية؛ لسلامة أدائه من اللحن؛ وذلك بسبب عشقهلتخصص اللغة العربية، وهوايته الأدب والشعر.
وبحسب الدكتور عبدالرحمن الشبيلي، فقد حافَظَ الإعلامي الشبل بعد استقراره في الرياض منذ منتصف الستينيات – ومن ثم استرداده الجنسية الأصلية في السبعينيات – على خطٍّ وطنيٍّ ملتزم، وعلى نهج إعلامي متوازن، عازفًا عن الوظيفة التنفيذية.
وأشار إلى أنه ظل وفيًّا لتقديم نشرات الأخبار والتعليقات وبرامج المسابقات، وإجراء المقابلات الوثائقية مع المشاهير من كبار الأدباء والمثقفين والعلماء (ومنهم طه حسين وعلي الطنطاوي)، ومع الفنانين العرب (ومنهم محمد عبد الوهاب)، التي يتداولها الكثيرون عبر قناة “يوتيوب”.
وأردف بأن “الشبل” بقي بعيدًا عن المنافسة على المناصب الإدارية، أو الدخول في المماحكات السياسية.
وذكر أن “الشبل” يمثل كفاءة إعلامية راقية؛ إذ تتكامل فيه عناصر الإبداع والمهنية (الصوت واللغة والأداء وانضباط المواعيد والجرأة الموزونة)، مع فهم عميق لأسس الإخراج السينمائي والتلفزيوني المحترف.
وأضاف: يعشق مشاهدة كوادره ولقطاته وفنونه دون ممارسته، ويحوز الاحترام والحب من قِبل جمهوره. تجلى ذلك في ذكره المحمود، وفي تعاطف شبكات التواصل الاجتماعي معه بالتعليقات الودودة إبان الظروف الصحية التي ألمت به على مدى خمسة عشرعامًا؛ ما تسبَّب في غيابه عن لقاء الملك سلمان بالإعلاميين.
وبحسب صحيفة سبق أوضح “الشبيلي” أن المذيع الشبل يُعَدُّ في نظر معاصريه من الإعلاميين صاحب مدرسة دائمة الألق، ونمط واضح متجدد، وإن كان يميل إلى الصيغة الكلاسيكية والأصالة في العرض والتقديم، ويتمنى مجايلوه أن يسيروا على منواله.