اعلان

شاهد: كيف أصبحت نجلاء فتحي خلال مرضها المزمن؟

Advertisement

1462984939.809059.inarticleLarge

تداول مستخدمون لشبكات التواصل الإجتماعي صوراً للفنّانة المعتزلة نجلاء فتحي التي تخطت سن الخامسة والستين من العمر، وتخضع لعلاج من مرض “الصدفية” المزمن الذي وصل إلى مرحلة متقدمة، وأدخلها سابقاً في أزمات صحية جانبية كالتهاب الكبد.
وبدت فتحي شاحبة البشرة في الصور لكن من دون أن تفقد سحر ابتسامتها وعذوبة ضحكتها التي أسرت المشاهدة لعقود خلت.
وكان زوجها الإعلامي حمدي قنديل أكّد في وقت سابق أن النجمة أصيبت بالتهاب في الكبد كأثر جانبي للحقن البيولوجية التي تتناولها للشفاء من مرض الصدفية.
وفاطمة الزهراء هو الإسم الحقيقي للفنانة المصرية نجلاء فتحي، وهي من مواليد حي مصر الجديدة بالقاهرة عام 1951 إذ تزامن مولدها مع المولد النبوي الشريف.
دخلت نجلاء عالم السينما وهي في الخامسة عشر من عمرها حين اكتشفها بالصدفة المنتج عدلي المولد في الإسكندرية. وكان الفنان عبد الحليم حافظ هو أول المشجعين لها لتدخل عالم الفن، وأطلق عليها اسم نجلاء.
وقامت بتصوير عدة أفلام أخذت فيها دور البطولة للمرة الأولى في السابعة عشر من عمرها. وشهدت أعمالها نشاطا كبيرا في السبعينات وتنوعت بين الرومانسي والدراما الإجتماعية والكوميديا الخفيفة والحركة.
ومن أبرز أعمالها السينمائية “موعد مع الحبيب” و”حب وكبرياء” و”حب فوق البركان” و”الجراح”، بالإضافة إلى مسلسل “ألف ليلة وليلة”.
وفي حياتها الخاصة، تزوجت فتحي أكثر من مرة قبل زيجتها الأخيرة من حمدي قنديل الذي هو زوجها اليوم.
وتزوجت للمرة الأولى من المهندس أحمد عبد القدوس ابن الكاتب الراحل إحسان عبد القدوس حين كانت في الـ 18 من عمرها، علماً أن الزواج كان سراً لرفض الأهل ولم تنجب منه أي أطفال.
وتزوجت مرة أخرى في عام 1973 من المهندس سيف ابو النجا الشقيق الأكبر للفنان خالد أبو النجا وأنجبت منه ابنتها الوحيدة ياسمين، قبل أن تنفصل عنه بعد زواج دام 4 سنوات.

 1462984873.571041.inarticleLarge 1462984993.873628.inarticleLarge 1462985005.748044.inarticleLarge 1462984870.588141.inarticleLarge