اعلان

انتفاضة وطنية لمساعدة الوزير توفيق الربيعه في تطوير وزارة الصحة

Advertisement

توفيق-بن-فوزان-الربيعة-وزير-التجارة-1

تعتبر وزارة الصحة حتى هذه اللحظة مقبرة للكوادر الوطنية المميزة, حيث أخفق في ادارتها وتطويرها أشهر القياديين والإداريين السعوديين عبر الزمن, إبتداءً بالقصيبي وإنتهاءً بالفالح, يواجه وزراء الصحة الجدد في كل مرة تراكمات من المشاكل المعقده, والترهلات الإدارية, وقطاع ضخم بفروعه وتشعباته الهيكلية, إضافةً للمسؤوليات الغير منتهيه التي تنتظرهم.

ومما صعّب المهمة على جميع الوزراء تهرّب الكفاءات المميزة من الوزارة سواء في التخصصات الإدارية أو الطبية الى القطاع الخاص بإستمرار وبسرعة فائقة نظيراً للفروقات الكبيرة في بيئة العمل وقابلية التطور والتغيير,وكذلك الفرق في المردود المالي.

توفيق الربيعة هذا القيادي المتميز الذي استطاع وضع بصمته ليس فقط في وزارة التجارة بل في قلوب الشعب السعودي عامةً, حيث أسهمت شبكات التواصل الإجتماعي والوصول السريع والمباشر للمسؤول الأول وزير التجارة السابق توفيق الربيعة في تطوير قطاع ووزارة التجارة في السعودية, حيث كانت لجدية التعاطي لمشاكل المواطنين وإقتراحاتهم وسرعة إتخاذ القرارات العامل الحيوي والأبرز لتطور الوزارة بشكل سريع ومميز في نفس الوقت, وزرع الثقة في المواطن بالعمل على مشاكله ومقترحاته وتأملاته وليس الإكتفاء بسماعها فقط.

هذه الثقة التي زرعها الوزير في المواطنين عززت روح التعاون والنظرة الإيجابية للأمور وان كل الأمور قابل للتغيير والتطوير مهما كانت درجة تعقيدها.

بدأ مفعول الثقة التي غرسها الوزير في المجتمع بتفاعل كبير من المواطنين إبتدأ بإنشاء هاشتاق #تطوير_وزاره_الصحه على تويتر, مؤمنين بتجاوب الوزير الذي كان سريعاً في الرد والتفاعل بدورة بسماع المواطن أولاً ومايعانيه من مشاكل ومتاعب مع وزارة الصحة بكامل قطاعاتها ومستشفياتها عبر تغريدته في الهاشتاق, معلناً بدء عهد المواطن في صنع ثوره في المجال الصحي والطبي في السعودية.

نستعرض بعضاً من تفاعلات المواطنين عبر الهاشتاق: