اعلان

تفاصيل جديدة في قضية العاملة أسيما خاتون المتوفية في المملكة

Advertisement

Untitled-1-Recovered_753

قالت وزارة الشؤون الخارجية في الهند، إن العاملة “أسيما خاتون” توفيت الأسبوع الماضي في المملكة لـ”أسباب طبيعية”، وذلك ردًّا على مزاعم عائلتها بأنها تعرضت للتعذيب على أيدي مخدومها.
ونقلت صحيفة “نيوز إنديا تي في” الإثنين (9 مايو2016)، عن المتحدث باسم وزارة الشؤون الخارجية، فيكاس سواروب، قوله: إن سفارة الهند في الرياض، أرسلت أحد مسؤوليها إلى مستشفى الملك سعود بالرياض، واطلع على بيانات (أسيما خاتون) والتي تبين أنها دخلت المستشفى بتاريخ 27 إبريل، وبعد أيام تم تحويلها لوحدة العناية المركزة.
وأضاف المتحدث باسم الوزارة، أن الوفاة كانت نتيجة أسباب طبيعية وجميع الوثائق المطلوبة تم تسليمها للكفيل لتقديمها إلى السفارة”.
وكانت والدتها قد اتهمت مخدومها بالتسبب في قتل ابنتها. مشيرة إلى أنها تلقت مكالمة هاتفية سرًّا من خاتون، قالت لها بالتفصيل كيف أنها كانت محتجزة وتتعرض للحرق والتعذيب على أيدي مخدومها الذي يدعى (ع. ع. م.).
وقالت المرأة: “أرسلت ابنتي إلى الخارج للعمل والكسب. لكن تم حبس ابنتي في غرفة وحرمت من الطعام، وكان يتم فتح الباب عليها فقط في المساء.. لقد اتصلت بي وهي تبكي”.
وقالت الصحيفة: “إنه تم إبلاغ أسرة الفتاة بخبر وفاة ابنتهم بعد ثلاثة أيام من قيام كبير أمناء “تيلانجانا” بتقديم طلب كتابي بالنيابة عن أسرة الفتاة لإنقاذها من براثن مخدومها وإعادتها إلى مسقط رأسها”.
وكانت “أسيما خاتون” قد سافرت إلى الرياض في ديسمبر 2015، للعمل في وظيفة عاملة منزلية في الرياض، بتأشيرة زيارة عمل لمدة ثلاثة شهور، وبقيت في المملكة بشكل غير قانوني منذ ذلك.