اعلان

‏نظام ⁧‬⁩جديد يجيز للمشتري بالـ تقسيط نقل التزاماته وإسقاط الكفالة ‏

Advertisement

91255d44-6c0e-4e2a-adb4-07bf3ae5ed4e_16x9_600x338

كشفت لجنة الاقتصاد بمجلس الشورى السعودي عن تعديلات جديدة على نظام البيع بالتقسيط للسلع والخدمات، أجازت بموجب التعديلات المقترحة، للمشتري نقل التزاماته وحقوقه التعاقدية في عقد البيع بالتقسيط، لمشترٍ آخر، وإسقاط الكفالة مالم يشترط البائع استمرارها.
ووفقا لصحيفة “الرياض” إن النظام الجديد على نظام البيع بالتقسيط للسلع والخدمات يأتي لحماية النظام المالي وعدالة التعامل بين كافة الأطراف.واقترحتن اللجنة على الحكومة إضافة مادة تجيز للمشتري بعد موافقة البائع نقل التزاماته وحقوقه التعاقدية في عقد البيع بالتقسيط، لمشترٍ آخر، وتسقط الكفالة -إن وجدت- مالم يوافق الكفيل كتابةً على استمرار كفالته، ولا يمنع ذلك البائع من مطالبة المشتري الآخر بتقديم كفالة كشرط لموافقته على هذه الالتزامات والحقوق.
ويحق للبائع فسخ العقد إذا تخلف المشتري عن أداء أقساط مستحقة وفقاً لما تحدده اللائحة وبما يحقق العدالة بين طرفي العقد، وله أيضاً اشتراط حلول الثمن كاملاً إذا تخلف المشتري عن سداد أقساط مستحقة.وحددت مواد النظام الرسوم والعمولات الإدارية التي للبائع الحق في الحصول عليها من المشتري وحذرت من أن تتجاوز نسبتها 1% من إجمالي مبلغ العقد على إعطاء الصلاحية لوزير التجارة تعديل النسبة وفقاً لحالة السوق.وبين الفصل الثالث من النظام المخالفات والعقوبات فنصت المادة الـ 17 على غرامة لا تزيد على 100 ألف أو إيقاف عمليات البيع بالتقسيط لمدة لا تزيد على سنة أو إلغاء الترخيص لمن يخالف أحكام النظام ولائحته، وحسب أحكام مشروع البيع بالتقسيط الختامية لا يخل نظامه بأحكام نظام مراقبة شركات التمويل، ويجوز أن تستثنى اللائحة بعض الأنشطة من الخضوع لأحكام النظام وفق اتفاق وزارة التجارة مع مؤسسة النقد.