3 أسئلة تحاصر مؤجر استراحة وادي نعمان

10-4-1

قالت صحيفة محلية أن التحقيقات الأولية حول استراحة وادي نعمان التي اتخذتها الخلية الإرهابية وكرا لها كشفت أن المالك قام بتأجير الاستراحة على أحد المستثمرين بعقد يمتد لعشر سنوات ينتهي بحلول عام 1440، وهو الأمر الذي من خلاله أخلى مسؤوليته أمام لجان التحقيق، فيما يخضع المستثمر للتحقيق حول كيفية تأجير الموقع للفئة الضالة، وعن مدى نظامية العقود التي تم إجراؤها بين كافة الأطراف، وهل تم إدخال معلومات المستأجر في النظام الإلكتروني وهو المتبع في أي عملية تأجير تتم، وفقا للأنظمة والتعليمات.
وبحسب صحيفة الوطن أوضح أحد قاطني وادي نعمان محمد الهذلي أن أغلبية أراضي الوادي التي تم السكن فيها هي إما بوثائق أو عبارة عن صكوك زراعية، وبعضها تم إيصال التيار الكهربائي له في حين أجزاء لم يتم الإيصال إليها، مؤكدا ن مكاتب العقار تتواجد بقلة، دون وجود أي أوراق رسمية تؤكد نظامية أعمال تلك المكاتب.
كيف أجر الموقع للفئة الضالة؟
ما مدى نظامية العقود بين الطرفين؟
هل تم إدخال معلومات المستأجر في النظام الإلكتروني؟

3 تعليقات
  1. Asrar Aljafaly يقول

    طيب هو ايش عرفه انهم ضالين…يمكن ماصارو ضالين إلا بعد التأجير عليهم…إذا الناس أصحاب الاختصاص وأهل الخبره…الخ الخ…اكتشفوهم متأخرين وهم عندهم الإمكانيات والتجهيزات وغيره…المهم ليش يكون اللوم عليه…يعني ماقدرو على الحمار واتشطرو على البردعه.

  2. السلطان العثماني يقول

    كل الخطأ على صاحب الاستراحة..
    كان يجب عليه أن يوظف عرافا عند بوابة الاستراحة حتى يعرف ماهية المستأجرين.
    ??

  3. عبير الورد يقول

    كله من إيران
    إيران هي السبب خخخخخخخخ ????

اترك رد