اعلان

خمس رسائل أجبرت بن تركي على الاستقالة من النصر

Advertisement

Untitled-1_1057

في الوقت الذي قام فيه الأمير فيصل بن تركي -رئيس نادي النصر- بإرجاع أسباب استقالته من رئاسته للنادي إلى أن هذا التوقيت الأنسب لإعلان القرار حتى يمنح الإدارة الجديدة الوقت الكافي لإعداد الفريق للموسم المقبل، تكشّفت تفاصيل جديدة حول أسباب قرار رحيل بن تركي عن رئاسة النادي في هذا التوقيت على الرغم من أنه أبلغ المقربين منه قبل أربعة أشهر بأنه سيستقيل بنهاية الموسم الحالي.
ووفقًا لمصادر قريبة من البيت النصراوي، فإن فيصل بن تركي فضل ترك منصبه فورًا ودون الانتظار لنهاية الموسم، حتى يجنّب النصر حدوث مزيد من المشاكل، ورغبة منه في رأب الصدع الذي يعاني منه النادي منذ فترة.
وقالت المصادر لصحيفة “الرياضية”، إن هناك خلافًا شديدًا بين إدارة النادي وعدد من أعضاء هيئة الشرف الداعمين للفريق، وقد تسرّبت تفاصيل هذا الخلاف لجماهير النادي.
وأضافت المصادر أن المحاولات التي قام بها أحد أعضاء الشرف لإصلاح العلاقة بين الأمير فيصل بن تركي والعضو الداعم باءت بالفشل، بعدما تلقى رئيس النصر المستقيل خمس رسائل أيقن منها بن تركي أن مصلحة النادي تقتضي استقالته من منصبه قبل إقامة المباراة النهائية لبطولة كأس خادم الحرمين الشريفين.