اعلان

عادل المجماج من فوضى فكوا العاني إلى انتحاري في مكة

Advertisement

229ab34c-c25d-4dd9-900e-18c5fc24432c_16x9_600x338

استعاد مغردون على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً للإرهابي “عادل المجماج” الذي لقي مصرعه أول أمس الخميس، أثناء حصار لخلية داعش في وادي نعمان، وعادل المجماج ظهر وبرز خلال حملة “فكوا العاني” في شوارع بريدة 2013 وتم القبض عليه في ذلك الوقت بعد إثارة فوضى في سلسلة مطالبات قام بها البعض من أجل موقوفين في قضايا أمنية.

cff79652-e4ca-436e-b2b8-8c3d4530c203
صورة تظهر لحظة القبض على المجماج بعد مشاركته في حملة “فكوا العاني”

“فكوا العاني” كانت ستارا اتخذتها أسماء للنيل من الأمن منذ مطلع 2013 تحركت معها حسابات نسائية وحسابات متعددة للضغط تجاه قضايا لمطلوبين من بينهم هيلة القصير.
لم يكن ظهور عادل المجماج هو الوحيد في اعتناق الفكر الداعشي ممن تستروا بحملة فكوا العاني وتحركوا نحو العنف والقتل، حيث كان عبدالرحمن التويجري “فجر نفسه بحزام ناسف في مسجد الرضا”، أحد الذين تم إيقافهم في تلك الحملة التي روج لها البعض أنها حملة سلمية.
وشهدت حملة فكوا العاني مشاركة 9 نساء في تلك الفترة، استغلت تلك الأسماء منصات تويتر لتشويه الجهات الأمنية ولم يتبق من النساء اللاتي شاركن في تلك الحملة أحد داخل الأراضي السعودية، حيث خرجن لمواقع القتال في سوريا والعراق وبقيت امرأتان في السجن بعد أن تم إيقافهما نهاية ٢٠١٤ من قبل الجهات الأمنية على الحدود اليمنية في محاولة للخروج خارج السعودية والانضمام لتنظيم داعش الإرهابي قبل أن يتم ضبطهما من قبل سلاح الحدود في جازان ومعهما 12 طفلاً من أقربائهما وفقا لموقع العربية نت.