اعلان

العاملة مبتورة الذراع: لا أجد أجرة التاكسي للذهاب إلى المستشفى

Advertisement

AF_1 (1)

كشفت العاملة الهندية التي فقدت ذراعها عند محاولتها الهروب من منزل كفيلها بالمملكة -والتي تصدرت أخبارها عناوين الصحف العالمية في سبتمبر الماضي- عن المأساة التي تعيشها حاليًا في بلادها. مؤكدة أنها باتت لا تمتلك حاليًا أجرة التاكسي للانتقال من منزلها للمستشفى لتركيب يد صناعية.
وقالت العاملة كاشتوري (55 عامًا) في مقابلة نشرتها مؤسسة “طومسون رويترز” الثلاثاء (3 مايو 2016)، إنها لا تزال في انتظار نتائج الإجراءات والدعاوى القضائية التي أقامتها سلطات بلادها ضد مخدومها التي تتهمه بتعذيبها. مؤكدة أن السلطات الهندية لم ترد عليها حتى الآن.
وأضافت أن بعض المسؤولين في المستشفى الحكومي في مدينة تشيناي، وعدوها بالحصول على طرف صناعي بديل لذراعها المبتورة، لكنها أكّدت أنها لا تمتلك أجرة التاكسي الذي يمكنها من الذهاب إلى المستشفى لتركيب الذراع الصناعية.
وأكدت العاملة أنها أصبحت تعتمد على الآخرين بشكل كامل في أبسط أمور حياتها بعد بتر ذراعها، حتى إنها باتت غير قادرة على تمشيط شعرها بنفسها.