البدراني: 10 علامات تكشف متعاطي الكبتاغون

Capture

قرص أبيض اللون مرسوم على أحد وجهيه منحنيين متقابلين، والوجه الآخر مشقوق من منتصفه، يرفع المزاج ويقلل الحاجة إلى النوم وكذلك يقلل الشهية للأكل، “الكبتاغون”، المخدرات الأكثر فتكاً بالشباب. لكن، كيف تتعرف على متعاطي الكبتاغون؟.
وقد كشف مدير إدارة مكافحة المخدرات بالمنطقة الشرقية، العميد عبدالله بن مشعان البدراني، عن 10 علامات تظهر على متعاطي الكبتاغون بعضها يظهر مباشرة وبعضها بعد فترة من التعاطي وهي:
أولاً: كثرة الحركة والكلام .
ثانياً: حك الأسنان ببعضها (الأضراس).
ثالثاً: التدخين بشراهة.
رابعاً: جفاف الريق وتشقق الشفتين فيقوم بترطيبها باللسان.
خامساً: الأرق، وكثرة السهر: عند انتهاء مفعول الجرعة ينام الشخص لفترات طويلة.
سادساً: كثرة حك الأنف لجفاف الغشاء المخاطي، وانبعاث رائحة كريهة من الفم.
سابعاً: ضعف الشهية للطعام مع حالات غثيان وتقيؤ، لكن بعد انتهاء المفعول تزداد الشهية للطعام.
ثامناً: اضطراب الحواس “التشفير” والعصبية الزائدة.
تاسعاً: اتساع حدقة العين والتأثر بالأضواء العاكسة.
عاشراً: رعشة في اليدين.
وكشف العميد البدراني، عن ضبط 4765 قضية مخدرات خلال العام المنصرم بالشرقية بنسبة 11.57% على مستوى المملكة، موضحاً أن وجود بعض هذه العلامات في شخص لا يعني أنه يتعاطى الكبتاغون، فهناك أسباب أخرى قد تسبب نفس الأعراض.
وشدد العميد البدراني أن التعاطي يحدث أضرارا سلبية على جسد المتعاطي، أبرزها “جفاف في الفم، وصعوبة في التبول، ورعشة، وارتفاع حرارة الجسم والشعور بالبرودة، والتهتهة في الكلام، وقد يحدث إمساك أو إسهال”.
كما يسبب الكبتاغون ارتفاعاً في ضغط الدم وتصبباً في العرق وزيادة ضربات القلب، ويشعر المتعاطي بالآلام الخاصة بالذبحة الصدرية.
وقال العميد البدراني: “لذلك، نحن في مكافحة المخدرات نحارب هذه الآفة ونقدم جميع السبل لعلاج المدمنين ومحاربة المروجين بالإضافة إلى الحملات التوعوية المنتشرة في المدارس والجامعات والمجمعات ومواقع التواصل الاجتماعي ولا شك أن مسؤولية الأسرة كبيرة لحماية الأبناء من الدمار”.

طاقة

من جهته، أكد استشاري الطب النفسي وطب الإدمان بالرياض، الدكتور عبدالله الشرقي، وفقاً لموقع”العربية.نت” أن هنالك إقبالاً ملحوظاً من متعاطي الكبتاغون للعلاج، لافتاً إلى أنها تستهدف أجساد وعقول مستخدميها بشكلٍ كبير: “هذا النوع من المخدرات صنع خصيصاً لاستهداف الشباب الصغار”، مشيراً إلى أن مروجيه يستخدمون الإشاعات بهدف الانتشار في بيعه إذ يتردد في الأوساط أن تناوله ينشط ويوفر القدرة والطاقة.