فيديو: تفاصيل 6 ساعات حبست أنفاس العالم مع الطائرة المصرية

Capture

بدا حادث اختطاف الطائرة المصرية من الإسكندرية والتوجه بها إلى قبرص، الثلاثاء (29 مارس 2016)، أقرب إلى مجموعة مشاهد “فانتازيا” كونت فيلمًا، بدت نهايته آمنة بعيدة عن (الأكشن)، بعد نحو 6 ساعات من تعلق أبصار العالم بأسره صوب شاشة عرض واسعة بمطار لارنكا القبرصي، وزاد من حيرته مقطع فيديو نشرته السلطات المصرية لتفتيش الخاطف قبل صعوده على متن الطائرة.

المشهد الأول.. عملية الاختطاف

ما إن تجاوزت عقارب الساعة الثامنة صباحًا بتوقيت المملكة، حتى تطايرت أنباء تعرض طائرة ركاب مصرية تابعة لشركة مصر للطيران للاختطاف؛ حيث كانت في طريقها من برج العرب بالإسكندرية إلى القاهرة، قبل أن يطلب الخاطف من قائدها التوجه إلى مطار لارنكا القبرصي، وعلى متنها 81 راكبًا.
بدورها، أكدت مصادر مطلعة بوزارة الطيران المصرية، أن برج المراقبة تلقى إِشارة من (عمرو الجمال – قائد رحلة مصر للطيران رقم 181)، تفيد بتعرض الطائرة للاختطاف، وطلب الخاطف التوجه إلى مطار لارنكا القبرصي؛ حيث كان من المقرر وصول الطائرة -وهي من طراز إيرباص 320- إلى القاهرة عند السابعة والربع من صباح اليوم.

المشهد الثاني.. الهبوط بقبرص

لم تكد دقائق معدودة تمر حتى أعلنت السلطات القبرصية أن الطائرة المصرية هبطت بالفعل بمطار لارنكا، لتظهر الطائرة في وضع السكون، وجميع ركابها ينتظرون المجهول.
هنا بدأ الخاطف يهدد الركاب وقائد الطائرة بأنه يرتدي حزامًا ناسفًا، قبل أن تتوجه الشرطة القبرصية إلى الطائرة لاتخاذ الإجراءات اللازمة.

المشهد الثالث.. انفراجة أولى

مر فاصل زمني قصير، لتبدأ شركة مصر للطيران بالتفاعل مع الحدث على صفحتها الرسمية بتويتر، معلنة الإفراج عن جميع ركاب طائرتها المخطوفة، عدا طاقم الطائرة و4 أجانب.
الشركة المصرية أكدت الدخول في مفاوضات مع مختطف طائرتها (طراز إيرباص 320 رحلة رقم 181)؛ لضمان سلامة جميع الركاب، وسط حديث عن مصريين وأمريكيين وبريطانيين وهولندي على متنها.
وقالت الشركة المصرية، في تغريدة على حسابها بتويتر، اليوم: “تعرضت طائرة مصر للطيران وعلى متنها 81 راكبًا، المتجهة من مطار برج العرب إلى مطار القاهرة؛ لحالة اختطاف”.

المشهد الرابع.. هوية الخاطف

تضاربت الأنباء بشأن هوية خاطف طائرة شركة مصر للطيران؛ ففي البداية وجه مجلس الوزراء المصري أصابع الاتهام إلى أستاذ بجامعة الإسكندرية هو الدكتور إبراهيم سماحة، متهمًا إياه بارتكاب الواقعة.
أمام الحملة المتصاعدة ضد أستاذ الطب البيطري بجامعة الإسكندرية، فاجأت زوجته الجميع وخرجت على الفضائيات المصرية مؤكدةً أن زوجها من المطلق سراحهم، وأن شخصًا آخر وراء الحادثة.
وإزاء ذلك، خرج المتحدث باسم مجلس الوزراء المصري معتذرًا إلى (سماحة) ليؤكد أن المتهم هو (سيف الدين مصطفى).

المشهد الخامس.. تدخل إسرائيلي

كشفت مصادر مطلعة أن إسرائيل أرسلت طائرات حربية لحماية مجالها الجوي بعد اختطاف طائرة A320 التابعة لشركة مصر للطيران والتأكد من عدم دخول الطائرة المختطفة أجواء إسرائيل.
وذكرت صحيفة “هاآرتس” الإسرائيلية، أن الطائرات الحربية الإسرائيلية عادت إلى قاعدتها بعد أن تبين ابتعاد الطائرة المصرية عن الأجواء الإسرائيلية، فيما أشارت قناة “آر تي 1” اليونانية إلى أن المقاتلات الإسرائيلية أقلعت وتوجهت نحو الطائرة المختطفة فور فقدان أجهزة المراقبة المصرية الاتصال بها.

المشهد السادس.. أسباب الاختطاف

مع احتفاظ المختطف بـ5 أجانب وطاقم الطائرة، وقطع مشوار كبير من المفاوضات، كانت المفاجأة بخروج تقارير إعلامية تشير إلى أن الخاطف أراد مقابلة طليقته القبرصية (في رواية أخرى التونسية)، لكن معلومة طلبه التوجه إلى إسطنبول نسفت هذه الواقعة.
عقب ذلك، قالت الإذاعة الرسمية القبرصية إن خاطف الطائرة المصرية طالب بالإفراج عن سجينات في مصر، مشيرةً إلى أنه طلب مترجمًا فوريًّا وحق اللجوء السياسي لقبرص، مع استبعاد مصادر مصرية وجود متفجرات على متن الطائرة المختطفة.
طاقم الطائرة المصرية المختطفة سجل موقفًا برفضه النزول من الطائرة قبل خروج باقي الركاب المختطفين وعددهم 4 ركاب من جنسيات أجنبية، وفقًا لتقارير إعلامية مصرية.

المشهد السابع.. توتر في القاهرة

أصداء الأحداث المتلاحقة في قبرص، انعكست على مصر مباشرة؛ إذ قررت سلطات مطار القاهرة الدولي تأجيل إقلاع طائرة تابعة لمصر الطيران كانت متجهة إلى نيويورك؛ لمخاوف أمنية متصلة بالطائرة المخطوفة.
ولأسباب وصفها وزير الطيران المصري بـ(الأمنية)، رفض الوزير الإجابة عن تساؤلات عدد من الصحفيين حول أسباب اختطاف الطائرة، كما رفض الوزير عن كشف هوية خاطف الطائرة، أو كشف أسماء وهوية الركاب الأجانب على متنها.

المشهد الثامن.. النهاية

وضعت القوات الخاصة القبرصية نهاية (آمنة) لعملية الاختطاف باعتقال مختطف الطائرة المصرية، وتحرير جميع الرهائن الموجودين على متنها الطائرة، ومنهم طاقمها، بعد تداول صور للخاطف مرتديًا ما يشبه الحزام الناسف.
عقب ذلك بلحظات، أكدت هيئة الإذاعة القبرصية أن الخاطف خرج من طائرة مصر للطيران رافعًا يديه، لتؤكد السلطات هناك أنه مضطرب نفسيًّا.

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا