أرقام مخيفة.. 20 وفاة يومياً في المملكة بسبب الحوادث المرورية

56f94f1a83b60

كشفت الإحصاءات الرسمية عن أرقام مخيفة تسجلها الحوادث المرورية في المملكة “يتمت” الأطفال و”رملت” النساء، حيث تشير إلى 35 إعاقة جديدة يومياً، و20 حالة وفاة يومياً، ووقوع أكثر من 1400 حادث مروري.
وبينت كذلك أن 30% من الحالات في المستشفيات من مصابي وضحايا الحوادث المرورية، و80 % من الإعاقات الحركية المسجلة هي نتيجة الحوادث، وأن 72 % من وفيات الحوادث المرورية في أوساط الشباب، مع وجود 40 ألف مصاب سنوياً نتيجة الحوادث المرورية.
وتكلف الحوادث المرورية ميزانية الدولة أكثر من 20 مليار ريال سنوياً تتوزع بين الرعاية الصحية والتعويضات الطبية وفقدان لعناصر منتجة، وساعات عمل وقوى عاملة.
وعلى صعيد التوعية من خطر الحوادث عملت مؤسسات المجتمع على تنويع وسائل نشر الثقافة، وفي هذا الإطار تبرز مبادرة “الله يعطيك خيرها” التي أطلقتها جمعية الأطفال المعاقين بالتعاون مع وزارة الداخلية، ممثلة بالإدارة العامة للمرور، وتهدف الحملة في المقام الأول إلى التوعية بأنظمة السلامة المرورية، وتعزيز الوعي المجتمعي بالقوانين المرورية، وتحفيزهم على الالتزام بها.
وحذرت المبادرة في رسائلها المستمرة عبر وسائل الإعلام، من استخدام الهاتف الجوال أثناء القيادة، والتهاون في ربط حزام الأمان، وكذلك السرعة الزائدة، وعدم ترك مسافات آمنة بين المركبات.
ونجحت التعبئة الوقائية في نشر ثقافة القيادة الآمنة بين السائقين، وأعلنت الإدارة العامة للمرور عن تراجع الحوادث المرورية في المملكة بنسبة 9 % في عام 1435 هـ فقط منذ انطلاق الحملة.