هكذا قتل رامبو الروسي بعد أن حاصره داعش في تدمر

Capture

“رامبو الروسي”، مثلما لقبت صحيفة “إندبندنت” البريطانية، ضابطاً من قوات النخبة الروسية، لقي حتفه خلال مهمة سرية في مدينة تدمر، بالتنسيق بين الحكومة السورية وروسيا، والتي تهدف إلى تنسيق الضربات الجوية الروسية على أهداف لتنظيم داعش داخل المدينة.
واعتبر الجيش الروسي أن الضابط قضى “بطلاً” حيث أظهر شجاعة كبيرة، عندما استدعى مقاتلات روسية وأمرها بقصف موقعه، وذلك بعد تعرضه للحصار من عناصر التنظيم.وكان الضابط ينفذ مهمة قتالية قرب تدمر لمدة أسبوع، وتشمل تحديد إحداثيات مواقع داعش، وتوجيه الضربات الجوية الروسية على أهداف للتنظيم في المدينة، بحسب صحيفة “ميرور” البريطانية.
يشار إلى أن موسكو التزمت الصمت عن وجود أي جندي من قواتها على الأرض خلال حملتها في سوريا، التي بدأت في 30 سبتمبرفي العام الماضي.
وذكرت وسائل إعلامية الأسبوع الماضي أن خمسة ضباط روس من القوات الخاصة قتلوا قرب مدينة تدمر، حيث نشرت صوراً قالت إنها من هواتفهم، إضافة إلى شريط فيديو يظهر جثة مضرجة بالدماء.