عسيري يكشف: هكذا تم اختيار ساعة الصفر في عاصفة الحزم

عسيري

تمر في هذه الأيام ذكرى بدء العمليات العسكرية لقوات التحالف العربي بقيادة المملكة لمساندة الشرعية في اليمن استجابة لطلب الرئيس عبدربه منصور هادي.
وكشف المتحدث باسم قوات التحالف العربي المستشار في مكتب وزير الدفاع العميد ركن أحمد عسيري بهذه المناسبة، العديد من التفاصيل التي تتعلق بالتجهيزات التي سبقت العمليات العسكرية، وطريقة اختيار ساعة الصفر والتي كانت عاملا حاسمًا في تحقيق الأهداف المرجوة من وراء التدخل.
وأوضح عسيري في حوار مطول مع صحيفة “الشرق الأوسط” السبت، أن الأحوال الجوية كانت أحد العناصر المؤثرة في اختيار ساعة الصفر، لقدرتها على الحد من تأثير التحركات العسكرية.
وأضاف أن ساعة الصفر تؤخذ على مستوى القيادة السياسية العليا أولا، وبالنسبة للتحالف العربي، فإن مثل هذه القرارات تُحدَّد من قبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، حيث ترفع له جميع المعطيات العسكرية، وخيارات لتحديد ساعة الصفر.
ولفت إلى أن توقيت ساعة الصفر كان مهمًّا لعدة أسباب: “كلما تأخرنا ازداد الأمر سوءًا في اليمن، وفي دراسات ما قبل، كنا نتحدث والرئيس اليمني لا يزال في صنعاء، ثم تطور الأمر بعد انتقاله إلى عدن، وأصبح في وضع خطر في عدن، حيث شعر المتمردون على الشرعية بأنهم خذلوا في صنعاء بعد انتقال هادي، فكان رد الفعل من قبل الانقلابيين أعنف باستخدام الطائرات وقصف القصر الرئاسي، وسرعة التدخل كانت مطلوبة، وبذلك كانت ساعة الصفر عسكريًّا تقول بأن هذا الوقت مناسب لتنفيذ العملية، حيث كانت الحركة هادئة، ولا يوجد مدنيون في كثير من الطرقات تجنبًا للضحايا، وكل هذه هي معطيات للقرار السيادي”.
وحول الأهداف الرئيسية الأولى التي تم تحديدها للعمليات، يقول عسيري، إن أول ما تم استهدافه هي وسائل الدفاع الجوية المضادة وإخمادها، من أجل إعطاء الفرصة لطائرات التحالف بالمرور والسيطرة، حيث كان هناك كثير من الصواريخ التي استولى عليها الحوثيون من مخازن أسلحة الجيش اليمني، وهي تعد من تسليح الجيوش النظامية، إلا أنها في تلك الفترة أصبحت تحت تصرف المليشيات الحوثية وأتباع المخلوع علي عبدالله صالح، وهناك أعمال لا بد من أن يكون تنسيقها متزامن، مراكز القيادة والسيطرة، والقواعد الجوية، وكل هذا تم في ليلة واحدة.
وكشف أن عنصر المفاجأة كان حاسمًا و”وهذا يبين قلة الحنكة السياسية لديهم؛ حيث لم يتوقعوا أن السعودية ودول التحالف، ستشن هجمات عسكرية، وهذا جزء من المكابرة والعناد من الجانب الحوثي”، مشيرًا إلى أن رد الفعل من المليشيات الحوثية لم يكن محترفًا، وفي الوقت نفسه كانت الضربة صاعقة لقواتهم فأخمدتها منذ الدقائق الأولى من “عاصفة الحزم”.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا