اعلان

قاعدي يطلب العفو لتعاونه مع الجهات الأمنية

Advertisement

5787bdfe-d007-4744-83d5-479b61230ac9

عاودت المحكمة الجزائية المتخصصة في الرياض أمس (الأربعاء) محاكمة أحد عناصر تنظيم القاعدة، وطالب المتهم في الجلسة (التي تعتبر الثانية له) إصدار حكم بالعفو عنه، مبرراً ذلك بمساعدته للمحققين أثناء فترة اعتقاله، مدللاً بأنه أرشد الجهات الأمنية إلى عدد من العمليات التي كان يخطط لها التنظيم آنذاك وتمكنت العناصر الأمنية من إحباطها.
وبحسب صحيفة الحياة قال: إنه «أدلى أثناء فترة التحقيق بمعلومات مهمة عن سعي التنظيم إلى استهداف مبنى قوات الطوارئ الخاصة في الرياض، ومستودع على أحد الطرق الدائرية في الرياض، كما أبلغ الجهات الأمنية عن سيارة مجهزة بالمتفجرات لتنفيذ عملية إرهابية».
وفي حين صادق المتهم على أن تعاونه مع الجهات الأمنية جاء بعد تمكنها من القبض عليه، إلا أنه ركز، خلال الجلسة على طلبه العفو نظير ذلك التعاون، وطلب من القاضي منحه فرصة للرد على عدد من النقاط التي تتعلق بكيفية تعاونه ومبررات طلبه العفو، حتى جلسة مقبلة، لافتاً إلى أن لديه مطالب عدة، طلب منه القاضي تدوينها وإحضارها في الجلسة المقبلة. وكانت المحكمة العليا، نقضت العام الماضي حكماً أصدرته المحكمة الجزائية المتخصصة بحق المتهم؛ بالقتل تعزيراً، وعقدت الجلسة الأولى من إعادة محاكمة المتهم في كانون أول (ديسمبر) الماضي، ووجه خلالها الادعاء العام 28 تهمة تتعلق بالإرهاب، والإخلال بالأمن والمشاركة في عمليات إرهابية، والتستر على عناصر من التنظيم، من بينهم أبرز قادته، الذين تمكن الأمن من القضاء عليهم في وقت لاحق.