تشييع جثامين 8 وافدين من ضحايا حادث حافلة المعتمرين

حافلة-المعتمرين

شيعت جموع من المصلين، بعد عصر الإثنين (الـ21 من مارس 2016) في المسجد النبوي الشريف، 8 من جثامين حافلة المعتمرين المصريين الذين توفوا جراء الحادث الأليم الذي وقع لهم وهم في طريقهم إلى المدينة المنورة لزيارة المسجد النبوي الشريف، ووريت الجثامين بعد الصلاة عليها في بقيع الغرقد، وسط دعوات المصلين والمشيعين لهم بالرحمة والمغفرة.
وشهد التشييع القنصل المصري أحمد توفيق وعدد من موظفي السفارة المصرية بالمملكة ومسؤولين سعوديين، وأهالي الضحايا، وحشد كبير من المواطنين والمقيمين. بحسب صحيفة “عكاظ”.
من جانبه، وجّه الأمير فيصل بن سلمان، أمير منطقة المدينة المنورة، بالاستنفار الفوري لجميع الأجهزة المعنية في المنطقة، لتقديم كل العناية والرعاية الطبية اللازمة للمصابين المصريين على طريق الهجرة.
وأوضح وكيل إمارة منطقة المدينة المنورة عبدالمحسن بن محمد المنيف، أن زيارته للمصابين جاءت امتدادًا لتوجيهات أمير المنطقة للاطمئنان عليهم، والتأكد من الخدمات المقدمة لهم، تنفيذًا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، الذي حرص على توفير كل سبل الراحة للمصابين وتقديم الرعاية الطبية اللازمة لهم وتلبية احتياجاتهم حتى عودتهم سالمين -بإذن الله- إلى بلادهم.
وكان 19 معتمرًا قد لقوا مصرعهم، بينما أصيب 22 آخرون في حادث انقلاب حافلة يقودها آسيوي على طريق الهجرة السريع، فجر يوم السبت الماضي.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا