الهيئة تنتفض بقرارات مفاجئة لضبط أعضائها الميدانيين

1407178764os0408201403

ألزمت هيئة الأمر المعروف والنهي عن المنكر بالرياض رجالها، بعدم مباشرة البلاغات المتعلقة بالمساكن وما في حكمها كالاستراحات والمخيمات، إلا بعد الرجوع لرئيس الهيئة بالعاصمة (تركي الشليل)، لأخذ التوجيه في ذلك.
وتلقت الإدارات المعنية تعميمًا لمتابعة عمل الأعضاء الميدانيين، يشترط الرجوع لرئيس الهيئة في حال تطلب العمل انتقال الفرقة من نطاق عمل مركزها إلى نطاق عمل مركز آخر، ورفع تقرير مفصل له عن القضايا التي تم ضبطها يوميًّا، وذلك عبر البريد الداخلي. وفقًا لما أكدته مصادر لـ”عكاظ”.
وطالب “الشليل” بالتأكيد على قيادات الهيئة الإشراف العامّ على العمل الميداني في الفترة المسائية ومتابعته عبر الأجهزة اللاسلكية وتحديد موقع الفرق، ورفع الحالات والوقائع الميدانية في حينها، وتدوين جميع البلاغات عبر نظام أمان (نظام داخلي على موقع الهيئة يتم تسجيل فيه البلاغات)، ومتابعتها ، والتوجيه عليها، وإغلاق ما يلزم منها بعد الانتهاء منه.
وتأتي تلك المحاور الخمسة، انطلاقًا من الحرص على ضبط العمل الميداني والتأكد من حسن سيره، ومتابعته بشكل دقيق بما يحقق الأهداف المباركة لهذا الجهاز، وفقًا لما أكدته المصادر نفسها.
وشهدت الرياض في الآونة الأخيرة، عددًا من الحوادث الميدانية، آخرها ما تم أمس الأول من اقتحام محتسب لاستديو “الثقافية” والطلب من ضيفة البرنامج تغطية وجهها.
وكان عدد من منسوبي هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، الذين تم إيقافهم من قبل وزارة الداخلية، ارتفع إلى 6 أشخاص؛ منهم قياديان في مركزين للهيئة؛ وذلك على ذمة قضيتي الإعلامي الشهير وفتاتي المول، قبل أسابيع مضت.