ضحايا مدّعي النبوة مسؤول وطيار وأطباء!

05_1ce79afc39fce15f9b20081a5d665d10_15

كشفت مصادر صحفية أن مسؤولاً كبيراً في إحدى الهيئات السعودية (تم الحكم عليه أخيراً بالسجن 15 عاماً) وأطباء وأكاديميين ومعلمين ومعلمات كانوا من الذين غرر بهم «مدعي النبوة» الموقوف حالياً في الكويت.
وأشارت إلى أن من بين أتباع مدعي النبوة العراقي حسين مويس اللحيدي أيضاً في دول المنطقة طياراً حربياً (سوري الجنسية) كان موفداً إلى اليمن لتدريب الطيارين بالقوات الجوية قبل أعوام عدة، وأكاديميين في الجامعات اليمنية.
ووفقا لصحيفة الحياة أوضحت المصادر أن زوجة «مدعي النبوة» الأولى تقدمت إلى المحاكم الكويتية بدعوى قضائية لطلب فسخ ارتباطها به؛ لأفكاره المنحرفة وزعمه أنه «آخر المرسلين»، في وقت قام بتنصيب شقيق زوجته «الثانية» بوصفه أهم المشرفين على موقعه الإلكتروني (المهدي)، الذي خصصه لنشر رسالته «المضللة»، ولأخذ البيعة له، وليتواصل معه أتباعه بالمنطقة على مدار الساعة.
إلى ذلك، عيّن المدعي اللحيدي «مدير طوارئ» لموقعه، يتولى إدارته في حال إحساسه بالخطر، وعند رغبته في التخفي عن المراقبة الأمنية، التي أفلت منها فترات طويلة، قبل أن تنجح الجهات الأمنية بالكويت الشهر الماضي في الإيقاع به.وكانت المحكمة الجزائية المتخصصة في السعودية أصدرت أخيراً، أحكاماً قضائية بحق خمسة مواطنين بالسجن (من خمسة إلى 25 عاماً)، وبعدم إطلاق سراحهم بعد انتهاء سجنهم إلا بعد التثبت والتحقق من توبتهم، ومنعهم من السفر إلى الخارج، بعد إدانتهم باتّباع «مدعي النبوة» اللحيدي، وسعيهم إلى التأثير في غيرهم، من خلال قيامهم بجولات على عدد من المدن السعودية، وتكفيرهم الدولة وولاة أمرها وقضاتها وشعبها.