اعلان

صلاح عبد السلام: أردت تفجير نفسي في ملعب فرنسا وتراجعت

Advertisement

Advertisement

8550821-13461827

قال المشتبه به الرئيسي في هجمات باريس 13 نوفمبر، صلاح عبد السلام أنه كان يريد تفجير نفسه في ملعب فرنسا الدولي قبل أن يتراجع .
جاء ذلك في إعتراف له للمحققين البلجيكيين بعدما رفض قيام بلجيكا بتسليمه إلى فرنسا.
وأوضح النائب العام الفرنسي فرنسوا مولنس قائلاً: “لقد تم الإبلاغ بتوقيفه بالمذكرة الأوروبية بعد ظهر السبت وأنه رفض تسليمه للسلطات الفرنسية، ولكن هذا لا يمنع تسليمه الذي سيتم خلال مهلة تترواح بين عدة أيام وثلاثة أشهر”.
وأوضح المسؤول القضائي الفرنسي، أن صلاح الذي أوقف الجمعة في بروكسل أكد للمحققين البلجيكييين أنه “كان يريد تفجير نفسه في ملعب فرنسا” في باريس لكنه تراجع.
ولفت مولنس إلى أنه “في بيان نشر بعد الاعتداءات فورا ذكر داعش أن اعتداء نفذ في الدائرة الثامنة عشرة. التحقيق يجب أن يركز الآن على معرفة هل كان صلاح عبد السلام سيقوم بعمل انتحاري” في المنطقة.
وتابع أنه “شارك في إحضار عدد من الإرهابيين إلى أوروبا” وأنه “كثف تحركاته في أوروبا من خلال استئجار عدة سيارات تباعا”.
وسجل أن “هذه التصريحات الأولى التي ينبغي التعامل معها بحذر، تبقي الكثير من الأسئلة التي يتعين على صلاح عبد السلام الإجابة عنها”.
واعتبر مولنس توقيف عبد السلام “تقدما قويا جدا” بالنسة للتحقيقات التي قال إنها “مستمرة بلا كلل في فرنسا وفي بلجيكا” لتطويق “كل الفاعلين” في هذه الاعتداءات التي أوقعت 130 قتيلا.
وكان ملعب فرنسا الدولي الذي تبلغ طاقته الاستيعابية 80 ألف متفرج، يحتضن مباراة ودية لكرة القدم بين المنتخب الفرنسي ونظيره الألماني، حضرها كل من الرئيس الفرنسي والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.
وألقي القبض على صلاح عبد السلام بعد تبادل لإطلاق النار في بروكسل مساء الجمعة خلال حملة مداهمة لشقة في ضاحية “مولينبيك” التي نشأ فيها.