سفر رجال الدين للتداوي في لندن يستفز العراقيين

Capture

انتقد الكثير من المواطنين العراقيين الزيارات التي يقوم بها مراجع الدين في العراق إلى مستشفيات العاصمة البريطانية لندن معبرين عن استفزازهم وشعورهم بالأسى حيال ما يحصلون عليه من علاج متدني المستوى أقل ما يقال عليه كما وصفوه، مؤكدين أنه لا يوجد مستشفى عراقي يصلح لعلاج الفقراء .
هذا وكانت البداية في إحدى سيارات النقل الخاص، حينما شكا مريض من التعامل السيء لأحد المستشفيات معه، مما أثار الآخرين.
فيما أشار مواطن عراقي إلى أنه لم يسمع في خطب الجمعة أحد هؤلاء رجال الدين، مطالباً الحكومة بإنشاء مستشفيات، أو انتقد سوء الخدمات فيها على الرغم من أن الكثير من الناس يموتون في المستشفيات الحكومية.
وأوضح وفقاً لما نشره موقع إيلاف : “يا ليت الأمر اقتصر فقط على العلاج، بل أن الكهرباء لا تنقطع عنهم أبداً لا صيف ولا شتاء، وبودي أن أذكر حادثة عن السيد الشهيد محمد صادق الصدر (قدس) إذ سأله احد الطلبة: سيدنا لماذا لا تذهب للعلاج في الخارج؟ فقال له: سأذهب حينما يتعالج آخر فرد عراقي في الخارج”.
من جانبه أكد الشيخ ابراهيم السويعدي أن على رجال الدين أن يكونوا صوت الفقراء.
الشيخ هيثم المحمداوي يؤكد من جهته، ان اموال الخمس يجب ان تصرف في مكانها المناسب ، مضيفاً “وقضية العلاج في الخارج وعدم انشاء مستشفيات لابناء الطائفة يتحملها من تصل إليه الأموال فهي شرعاً باقية في ذمته وقد خرجت من ذمة المكلف”. واختتم قائلاً : ” شهدنا وخلال الأعوام المنصرمة ضياع الكثير من أموال المسلمين “.