اعلان

مساع للصلح في قضية المتهم باختلاس 2.6 مليار ريال بمكة

Advertisement

111

قالت صحيفة محلية نقلا عن مصادر عدلية مطلعة عن وجود مساع للصلح داخل أروقة المحكمة الجزائية في مكة المكرمة في قضية المواطن المتهم باختلاس 2.6 مليار ريال من حسابات بنكية لموكله من خلال استخدامه وكالة شرعية صادرة من إحدى كتابات العدل في وقت سابق، وذلك من خلال إعادته للأموال المتهم باختلاسها.
وأوضحت المصادر وفقا لما ذكرت صحيفة “الاقتصادية ” أن المحكمة بدأت بتسليم المتهم قرار الاتهام، مشيرة إلى وجود شبه إقرار من المتهم باختلاس الأموال.
وافادت المصادر بأنه خلال الفترة المقبلة سيتم إغلاق ملف القضية إما بالحكم الشرعي، أو وصول أطراف القضية إلى صلح، ولا سيما في حال إعادة الأموال التي اختلسها.
وكانت الجهات المختصة قد أحالت أخيرا، المتهم بالإختلاس من الحسابات البنكية لموكله إلى المحكمة الجزائية في مكة المكرمة عبر استغلاله وكالة شرعية صادرة من كتابة عدل استخدمها في الاختلاس.وأكدت الجهات المختصة أن المتهم مثل أمام هيئة التحقيق والادعاء العام في مكة المكرمة، وتم الاستماع إلى أقواله، ومواجهته بعدد من الأدلة التي تثبت تورطه في اختلاس المبلغ الكبير، مضيفة: “وتكشفت تلك الأدلة بعد مباشرة الجهات الأمنية بتحقيقاتها مع المتهم فور القبض عليه، وتم فتح محضر تحقيق معه واستمع إلى أقواله والأسباب التي أدت إلى الاختلاس”.
يشار إلى أن شرطة منطقة مكة المكرمة قد أعلنت قبل أشهر القبض على مواطن خمسيني اختلس مبلغ 2.6 مليار ريال بعد متابعة أمنية دقيقه للمتهم قبل الإيقاع به، إذ تولت شعبة التحريات والبحث الجنائي في شرطة العاصمة المقدسة مهمة القبض عليه، ومن ثم إحالته إلى القضاء للنظر في ملف القضية.