قتلة الشهيد الرشيدي كانوا يخططون للغدر بهؤلاء

الرشيدي

قالت مصادر مقربة من عائلة وكيل رقيب بدر الرشيدي بالقصيم، إن الإرهابيين الستة قتلة “الشهيد الرشيدي” كانوا يخططون لاستهداف 4 أشخاص آخرين من أقاربهم، إلا أنهم لم ينجحوا في تنفيذ مخططهم.
وأكدت المصادر أن الأربعة الآخرين الذين كان المتهمون يستهدفونهم، هم: خالهم المتقاعد من قوات الطوارئ، وثلاثة آخرون من أبناء خالتهم يعملون في قوات الطوارئ والقوات المسلحة والشرطة، لكن عند محاولتهم استدراجهم كانوا خارج المنطقة حين تلقوا اتصالاتهم، وفقًا لما نشرته صحيفة “الوطن”.
وأشارت المصادر إلى أن وائل الرشيدي هو من تولى الاتصالات والتنسيق للمجموعة الإرهابية، ويعمل طبيبًا في أحد مستشفيات الرياض، واتصل بالشهيد بدر الرشيدي، وأوهمه أن لديه أغراضًا من والدته يريد تسليمها له، وهي مرسلة إلى والدة الشهيد بدر.
ورجَّحت المصادر أن يكون اتصال هاتفي أجراه أحد الإرهابيين من سكان قرية في جنوب حائل مع أشقائه، قاد إلى القبض عليهم وتحديد موقعهم، مشيرةً إلى أن الدواعش الستة أمضوا 25 يومًا في جبل ديم بالقرب من محافظة عقلة الصقور التابعة لمنطقة القصيم.
وعثرت أجهزة الأمن على عدد من  شرائح الهاتف بحوزة المطلوبين الستة، استخدموا عددًا محدودًا منها، وهم: وائل ومعتز ونائل أبناء مسلم الرشيدي، وزاهر وسامي ابنا عمهم سالم الرشيدي، وقريبهم إبراهيم خليف، وقدموا من الرياض إلى القصيم، الثلاثاء 7 جمادى الأولى 1437هـ، وأبلغوا ذويهم بأنهم سيبيتون خارج المنزل. وفي ذات المساء بدؤوا مخططهم لاستدراج وقتل أقاربهم.
وبعد أكثر من 7 أيام على تنفيذ جريمتهم ضد الشهيد بدر الرشيدي، بث الإرهابيون مقطع فيديو يكشف تنفيذهم الجريمة، ثم اختفوا لمدة 25 يومًا في موقع جبلي يدعى “جبل ديم” بالقرب من عقلة الصقور، قبل أن تتمكن الجهات الأمنية من تحديد موقعهم، ومطاردتهم لأكثر من 14 ساعة، حتى وصلوا إلى منطقة جبلية بالقرب من قرية ريع البكر جنوب حائل، ثم تعرقلت سيارتهم في الوحل، فاحتموا بجبل قريب، وبحوزتهم أسلحة رشاشة، لتحاصرهم قوات الأمن وتتمكن من القضاء عليهم.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا