فيديو: امرأتان تخاطران بحياتهما لتصوير طبيعة الحياة تحت سيطرة داعش في الرقة

32

هناك عقاب لكشف المرأة عن وجهها، حتى إن كانت مجرد صورة على علبة لصبغ الشعر. أصبحت الرقة تحت سيطرة داعش في أواخر صيف 2014، منذ ذلك الحين، تحكم المدينة بقوانين القرون الوسطى، وأسوأ الضحايا هن النساء.
لا يسمح للمرأة بالخروج من المنزل وحدها، يجب أن تكون معها امرأة أخرى أو وصيّ، لا يسمح لهن بالعمل، أو بارتياد المدرسة والجامعة.. وقد فقدن جميع حقوقهن.في سيارة الأجرة، نسمع أغنية على الراديو تمدح الزعيم الأكبر لداعش، أبو بكر البغدادي.أم عمران وأم محمد كانتا تعيشان في الرقة عندما دخلها داعش، ومنذ ذلك الحين، تعيشان تحت قمع المنظمة الإرهابية، وتشاهدان حالات التعذيب والقتل.تحلم كل من أم عمران وأم محمد بمغادرة الرقة منذ وقت طويل، ولكنهما بقين لمساعدة صديقتهن على الهرب من نوع معين من الموت، فالجنس قبل الزواج يعاقب بالرجم وفقا لموقع CNN.

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا