هل عاد الجندي المختطف من قِبل الحوثيين مقطوع اليدين؟.. شقيقه يكشف الحقيقة

56e3d375948f7

أكّدت عائلة الأسير المحرَّر من ميليشيا الحوثيين؛ البطل جابر الكعبي، في أثناء الحفل الذي أعدّته لاستقباله، أن ما أشيع في وسائل التواصل الاجتماعي عن عودته مبتور اليدين، كلام عارٍ من الصحة، وأنه يتمتع – ولله الحمد – بكامل أعضائه وصحته؛ حيث طلبت العائلة من وسائل الإعلام تحرّي المصداقية في النقل.
ووفقا لموقع سبق قال شقيق البطل، رئيس قسم شؤون المساجد بإدارة الأوقاف والدعوة والإرشاد بخميس مشيط؛ علي بن حسين الكعبي: “لم أنسَ ولن أنسى تلك اللحظات التي جمعتنا بأخينا البطل وما زلت أتذكر تلك الكلمات التي تمتم بها في أول حديث له قائلاً – والله أني كنت علی يقين تام أن الله لن يضيعني، وأن الأمير محمد بن سلمان لن يخذلني.
وتابع: “من هذا المنبر أوجّه رسالتيْن الأولى لجنودنا البواسل، وأقول فيها: أنتم عيوننا التي لا تنام وأنتم سواعدنا التي تحمي الديار، فلكم منا كل الدعاء والاعتزاز. أما الأخرى، فأوجّهها إلى مَن اعتنقوا الفكر الضال من أبناء جلدتنا، وأقول فيها: أنتم ما زلتم في قلوبنا فأفيقوا من غفلتكم، فهؤلاء إخوانكم الأبطال ضحوا بحياتهم من أجل أمننا وراحتنا، وهذا فعل قيادتكم متمثلاً في عودة أخينا البطل فعودوا إلى رشدكم”.
وأردف أخو الأسير المحرَّر قائلاً: “تحرير أخي لم يكن مستغرباً من قيادتنا الرشيدة”.

56e3d37170e43