خاشقجي: حين أتهمك في وطنيتك فأنا أتهمك في عرضك!

جمال خاشقجي خلال المؤتمر الصحفي أمس (مكة)

حذر الكاتب والإعلامي جمال خاشقجي شباب الإعلاميين من الوقوع في التراشق الذي وقع به “الكهول” من النخب الفكرية، مشبها ما يحدث بـ “مساجلات الشعراء ولعبة كرة القدم في موضوع جاد وهي الوطنية” ، مشيرا في الوقت نفسه إلى أنه لا يجوز تقسيم الوطن بتلك الممارسات والتراشقات.
وقال خاشقجي: “إن مشكلة هذه المرحلة تكمن في أنها خلافات لا تقوم على اتهامات واضحة بل تربص وترصد يولد الكراهية، وجل من لا يخطئ من الطرفين”.
وأضاف أن هناك حالة الاحتقان تدفع النخب نحوها ووصلت لتخوين بعضهم البعض، وحين أتهمك في وطنيتك فأنا أتهمك في عرضك، والإشكال أن الضرر ينزل للجمهور”.
وتابع: “قد نقبل أن نختلف في مواضيع التنمية، حين يمضي الطريق شمالا أو جنوبا ، وإقامة جامعة هنا وهناك، وحتى الاختلاف في المسائل الفكرية والاجتماعية يمكن أن يكون مقبولا إذا كان بعيدا عن تبادل الاتهام ومحاولة للتوافق بين الأفكار المتعددة”.
وبحسب صحيفة سبق عن الحلول فيما يحصل بين النخب، قال خاشقجي: “الاقتراح أن تكون هناك مبادرة من الكبار، وحين تكون هيئة للصحفيين لديها المرجعية الأخلاقية التي يكفي عتابها لا عقابها لكي يرتدع المخطئ بالقول مثلا إن تصرفا ما لا يجوز، حيت قد تتعدل الكثير مما نراه ، وكذلك بتدخل سماحة المفتي بالعتب العلني للداعية الذي يتجاوز على غيره”.