زهور مستوردة تزين طاولة وزير الزراعة في جلسة الورد الطائفي

m21

قالت صحيفة محلية في الوقت الذي يناقش فيه المشاركون في جلسات ورشة عمل التنمية الزراعية في منطقة مكة المكرمة «تطلعات وتحديات» المعوقات التي تواجه المستثمرين في زراعة الورد الطائفي، تزينت طاولة وزير الزراعة المهندس عبدالرحمن الفضلي بالورد الهولندي المستورد، وكذلك طاولات المتحدثين في ورشة العمل داخل قاعة القصر بهيلتون جدة.
وبحسب ما أوردت صحيفة عكاظ فقد وحرصت الوزارة على استقطاب الأسر المنتجة للمشاركة في معرض الوزارة لمنتجات المنطقة الزراعية والسمكية والحيوانية، لم تجد الفتاة الجنوبية وفاء الغامدي من يسوق أو يشتري وردها الذي صنعته من الورود الطبيعية التي تتم زراعتها داخل منطقة مكة المكرمة.
وفاء التي تصلبت أقدامها من كثرة الوقوف في جناحها وهي تراقب حركة الداخلين والمغادرين لقاعة الفندق، لم تعقد أي صفقات لبيع منتجاتها على هامش مشاركتها، ووجدت نفسها وجارتها تعقدان ورشة عمل خاصة واقعية وبعنوان ورشة عمل الوزارة ذاته «تطلعات وتحديات» تواجههن على أرض واقع الأسر المنتجة.
الفتاة الجنوبية لم تفارق خيالها الواسع تلك المشاهد التي رسمتها قبل أن تصل إلى قاعة المعرض، وهي ترى نفسها تزين طاولة الوزير ووكلائه بزهورها التي نظمتها بيدها، يتبعه مشهد تتلقى فيه كلمات الثناء والمديح من الوزير وضيوف الوزارة، وما إن يستقيم بها المشهد حتى تفوق على صرخات جارتها عباء.. وهي تقول: «انتهى المعرض يا وفاء»!غادرت وفاء معرض وزارة الزراعة وهي مثقلة بهموم مصاريفها التي دفعتها، ووقتها الذي ضاع منها للمشاركة في المعرض دون أن تحقق مكاسبها، كونها تشارك للمرة الأولى في المعرض، ولسان حالها يقول، اللي ما يشتري يتفرج.