اعلان

عقوبات قانونية تلاحق صاحبة فيديو سارة بمكة

Advertisement

Capture

حذر قانونيون، سارة الودعاني صاحبة أحد أشهر الحسابات على “تويتر”، من عقوبات قانونية تلاحقها؛ بسبب مقطع الفيديو الذي صورته داخل مستشفى النور التخصصي بمكة المكرمة؛ لكونها سلكت طريق التشهير.
وقال المحامي والمستشار القانوني عوض الحارثي، إن وقعة سارة قد تكون صحيحة وقد تكون غير ذلك. وللجهة التي تضررت من نشر الفيديو، الحق في الرفع ضد الفتاة عبر القضاء، وفقًا لما نشرته صحيفة “المدينة”.
وأضاف “الحارثي” أن الفيديوهات المنتشرة على وسائل التواصل الاجتماعي، تحتمل أحد الأمرين: إما أن يرغب ناشرها في تعديل الوضع، أو تكون لمجرد البحث عنها الشهرة دون إرادة تعديل الوضع أو تقييمه.
وأوضح “الحارثي” أن صاحبة الفيديو لم تذهب إلى مدير قسم الطوارئ لتشرح المشكلة، قائلًا: “نحن لم نرَ ونسمع إلا لوجهة نظر واحدة، وقد سبق أن أصدرت وزارة الصحة في بيان سابق لها أن ما تنشره وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي حول طلبات العلاج للحالات المرضية، طريقة لا تخدم المريض، وتقلل الثقة بما تقوم به الدولة من جهود لتوفير الرعاية الصحية”.
وشدد “الحارثي” على أن وقعة “مقطع الفيديو” لم تلتزم بالنقد الموضوعي البناء الرامي إلى المصلحة العامة والمستند إلى وقائع وشواهد صحيحة؛ حيث إنها ادعت أنها تضررت مع عدم إثبات الضرر الواقع عليها، ولم تذكر ذهابها إلى المدير أو الاتصال برقم طوارئ وزارة الصحة 937، في حين سلكت طريق التشهير، على حد قوله.
أما مدير مستشفى النور التخصصي بمكة الدكتور أيمن يماني، فقال إن المريضة المشار إليها في الفيديو، هي والدة مصورة المقطع، وليست صاحبتها، كما ادعت، مبينًا أن المستشفى تتعامل مع الحالة بعناية واهتمام؛ حيث أدخلت المريضة من بوابة الطوارئ الرئيسة، وتم فتح (كارت) للمريضة عند الساعة 3:50 فجرًا يوم السبت، وتم توجيه المريضة ومرافقيها إلى قسم الغرز الذي يبعد بضعة أمتار من (كاونتر) الاستقبال؛ لأخذ العلامات الحيوية.
ولفت إلى أنه تم أخذ العلامات الحيوية لها عند الساعة 3:59 فجرًا؛ أي خلال 9 دقائق، وتم الكشف عليها، واتضح أنها تعاني من ارتفاع في ضغط الدم وصداع وألم في اليد، وتم إعطاؤها العلاج اللازم.
واختتم يماني حديثه بتأكيد أنه بعد تلك الفحوصات أحيلت إلى قسم الطوارئ الرئيس لاستكمال فحصها والقيام بالإجراءات التالية.
كانت سارة الودعاني (صاحبة أحد أشهر حسابات “تويتر”) قد وثقت فيديو للمستشفى غارقًا في المياه، مشددةً على أنه عندما دخلت قسم الاستقبال لم تجد أي موظف؛ ما أثار حالة من الغضب على المغردين.