استشاري خائن ابتعث قبل 25 عاما وخلية التجسس وراء كشف مخبأ رأس الأفعى!

89898877

قالت صحيفة محلية تمكنت الأجهزة الأمنية في وزارة الداخلية والاستخبارات السعودية من الكشف عن أعضاء خلية التجسس الإيرانية في 2013، وبعد عامين من الإجراءات والتحريات والتحقيق مع عناصرها تمكنت من التوصل للمطلوب الأخطر المغسل الذي كان يقيم في لبنان، ليقوم بعدها الأمن السعودي بعملية أمنية استخبارية خاصة أسفرت عن القبض عليه ونقله من بيروت للرياض.
ويشغل عدد من المتهمين الـ32 في خلية التجسس وفقا لما ذكرت صحيفة “عكاظ “مناصب مهمة ومرموقة، على رأسهم دكتور استشاري في تخصص أمراض الكلى للأطفال، في مستشفى الملك فيصل التخصصي في الرياض، ومن أوائل الأطباء الذين ابتعثتهم الدولة للخارج قبل 25 عاما لتعلمه في هذا التخصص الدقيق، وكان يحظى براتب عال كبقية الأطباء الاستشاريين السعوديين الآخرين.
وتجاوز عدد من وكلهم المتهمون للدفاع عنهم 90 شخصا من ذويهم بين أبنائهم وأشقائهم وزوجاتهم، إضافة إلى ثلاثة محامين الذين تم توكيلهم من جميع المتهمين للدفاع عنهم، عدا المتهم الإيراني الذي يتكفل بالرد بنفسه.
يذكر أن المتورطين الـ32 بالتخابر لصالح طهران ليسوا من طائفة مذهبية واحدة.وتنوعت الوظائف التي يشغلها المتهمون ما بين القطاع الحكومي والخاص، حيث شملت طبيبا استشاريا، ودكتورا جامعيا، ومسؤولين في بنوك محلية، ومحللا اقتصاديا، وعالم فيزياء نووية، وجنديا في أحد القطاعات العسكرية، وصاحب حملة حج في مكة المكرمة، وموظفا في السلك التعليمي، إضافة لآخرين يعملون في الأعمال الحرة في المنطقة الشرقية والمدينة المنورة.