فيديو: شقيق أحد موقوفي النخيل مول يكشف تفاصيل جديدة في سير التحقيق

14548612142222-800x500

شدد لؤي إبراهيم التركي، أخ أحد رجال الهيئة الموقوفين على ذمة حادث “فتاة النخيل مول”، على مكانة أعضاء الهيئة لعظم الشعيرة التي يقومون عليها، معتبراً أن اتخاذ القضية الجارية ذريعة للطعن في خيرية الهيئة، إنما يبرز جحود الطاعنين في احتسابها ودورها المجتمعي الحاسم.
وقال، خلال اتصال هاتفي مع برنامج القضية في حلقة بعنوان (حماة الأعراض.. وحراس الفضيلة) على فضائية “المجد”: “أخي أحد رجال الضبط الجنائي المشاركين في عملية الضبط النوعية، وبعد قبضهم واتخاذهم الإجراءات النظامية في الإحالة، فوجئنا باستدعائه مع مجموعة القابضين، وذلك باتصال هاتفي عند الساعة 11 ليلاً يوم الاثنين الموافق 13 – 5”.
وتابع: “تم استيقاف أخي بعدها، مع منعه من أبسط حقوقه النظامية التي كفلها له ولي أمرنا – حفظه الله – بموجب نظام الإجراءات الجزائية، فتم إيقافه دون أمر إيقاف مسبب من هيئة التحقيق والادعاء العام، صاحبة الولاية على إصدار أوامر الإيقاف، ومنعه من الاطلاع على التهمة المنسوبة إليه”.
وأضاف أنه: “تم التحقيق مع أخي في الصباح التالي (الثلاثاء) دون تمكين المحامين الموكلين بالدفاع عنه من الدخول أثناء التحقيق، ثم تم نقله للإيقاف مع مجموعة زملائه القابضين، من ذلك اليوم إلى هذه اللحظة، دون أي مسوغ نظامي”.واختتم تصريحاته بقوله: “من الغريب أنه لم يتم أي تحقيق أو استجواب معهم مرة ثانية، وأنهم فقط محجوزون منذ عشرة أيام، دون تمكين أهلهم من الاطلاع على أسباب حبسهم”.

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا