السائق الخاص بالشيخ القرني يكشف تفاصيل الاعتداء

56d70de4e5e0c

كشف الداعية الفلبيني عبدالواحد أبا المنذر، وهو السائق الخاص والمرافق مع الشيخ عائض القرني، تفاصيل ما حدث للشيخ عندما تخطفه مجهول، وأطلق عليه النار بالفلبين يوم أمس عند انتهائه من إلقاء محاضرة شهدها أكثر من ١٠ آلاف شخص، ونُقل على أثرها للمستشفى، وتابعت السفارة الواقعة، ونُقل القرني بطائرة خاصة إلى مانيلا لمتابعة حالته.
ووفقا لموقع سبق قال الداعية: “نحن استقبلنا الشيخ بالمطار، وذهبنا به للقاعة، ووفرنا حرسا خاصا، وحدث إطلاق النار عندما خرجنا من القاعة وتوجهنا إلى السيارة، وسرنا نحو ١٥ مترا نحو السيارة وأنا السائق والشيخ بجانبي بالأمام، ونسلم على الناس والسيارة تمشي”.
وأضاف: “انقض علينا المعتدي، ورمى نحو الجانب الأيمن، وهو الشيخ، ثم صوّب نحوي ثلاث طلقات، وعندما انتهى رصاصه قفزت عليه وقبضت عليه، ولم يستطع الحراك، فجاء الأمن، وطلب مني تركه، وأرداه قتيلاً”.
وزاد: “نعم أصبتُ أنا برصاصة في ظهري، ودخلت المستشفى، والحمد لله صحتي جيدة، والشيخ في العناية المركزة، لكن يستطيع التحدث وصحته جيدة، وأنا الآن معه بالمستشفى، والملحق الديني كذلك أصيب بطلقات في قدمه، وحالته جيدة”.
واختتم قائلا: “قُبض على اثنين من المتهمين أحدهما قيل من الحضور وحتى الآن لم تتكشف تفاصيل التحقيقات، ونحن كونا لجنة لبحث ذلك، وخاطبنا السلطات الرسمية هناك، واستنكرنا ما حدث”.