باسم يوسف يوضح حقيقة ارتدائه الزي العسكري الأمريكي

Capture

“أخيراً اعترف باسم يوسف بعمالته للغرب والأميركان والماسونية والإمبريالية والرأسمالية العالمية “، هكذا صرخ أنصار النظام المصري على الشبكات الاجتماعية، بعد أن نشر الإعلامي الشهير باسم يوسف صوراً له على موقع انستغرام، وهو يرتدي زي الجيش الأميركي.
فقد أثارت صور باسم بالزي العسكري الأميركي المموّه شهية أصحاب نظرية المؤامرة من أنصار النظام، والذين اعتادوا اتهام معارضيهم بالعمالة والتآمر، رغم أن باسم أوضح حقيقة الصور وأنها من كواليس برنامجه الجديد، الذي يسخر فيه من الديموقراطية، وفوضى الأسلحة في الولايات المتحدة.
ولأن باسم علّق على الصور باللغة الإنجليزية التي لا يتقنها الكثيرون في مصر، فقد التبس الأمر على المعلقين، وهو ما تطلب من باسم نشر تعليقين على صفحته الشخصية على فيسبوك رداً عليهم.
قال في أولهما “الغريب إني ناشر الصور بتاعتي وأنا لابس لبس مموه في برنامج يسخر من السياسة الأمريكية في برنامج تم الإعلان عنه أكتر من مرة، الصور اتاخدت في معرض أسلحة وده شيء عادي هنا، وأنا بتريق على جنون امتلاك السلاح هنا والتعديل التاني من الدستور الأمريكي”.
وأضاف في المنشور الثاني “على العموم أنا مبسوط من الهبل ده لأن الصفحات والحسابات اللي على تويتر وفيسبوك اللي بتشير الكلام الأهبل ده مع انه تم توضيح حقيقة الصور، بتثبت على نفسها انها لجان إلكترونية بائسة، أو مجرد ناس عبيطة، يبقي الواحد يعلم عليهم ويعرفهم”.
منصات التواصل رصدت حديث المؤامرة المتبادل بين باسم وأنصار النظام، وتفجّرت عاصفة كبيرة من السخرية والاتهامات المتبادلة عبر التغريدات والتعليقات، وكان أطرفها إشارة البعض لبرنامج محمد فؤاد “فؤش في المعسكر”، والذي رفع أعلام إسرائيل، وارتدى المصريون فيه ملابس الجيش الإسرائيلي ولم يخوّنه أحد، وما زالت الاتهامات تتوالى على باسم رغم التوضيح.

1-23-315x420 2-2 3-4 4-2-350x420 6

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا